أخبار عاجلة
الرئيسية / أخبار / أخباركندا / أعتقال ياسر أحمد الباز من أوكفيل في مطار القاهرة وعائلته قلقة على سلامته

أعتقال ياسر أحمد الباز من أوكفيل في مطار القاهرة وعائلته قلقة على سلامته

نشرت أمل أحمد الباز  على حسابه على الفيسبوك خبر حول اختفاء والدها ياسر احمد الباز  وهو احد مؤسسين مؤسسة الدار في اوكفيل كندا ،  وانهم يخشون على سلامته بعد أن احتجزته السلطات المصرية في نهاية رحلة عمل كان يقوم بها لمصر وفي طريق عودته الى كندا تم توقيفه في المطار.

وفي يوم السبت ، أخبرت أمل أحمد أنها سمعت آخر مرة من والدها ياسر أحمد ، عندما كان يحاول مغادرة مطار القاهرة الدولي في 18 فبراير.

URGENT UPDATE ON YASSER AHMED (ALBAZ)February 22, 2019Yasser Ahmed (Albaz) Detained By Egyptian AuthoritiesOn…

Posted by Amal Ahmed Albaz on Friday, February 22, 2019

 

وتقول أمل إن والدها ، الذي يعيش في أوكفيل ، في أونتاريو ، أخبر العائلة من المطار أنه “تم وضعه جانباً”  من قبل السلطات المصرية ولم يكن متأكداً من السبب.

وتلقت العائلة من صديقه المقرب معلومة بان  والدهم  تم احتجازه من قبل أفراد أمن الدولة.

وتأمل الاسرة الكندية أن تضغط الحكومة الفيدرالية على السلطات المصرية للإفراج عن والدهما بعد  احتجازه  في مطار القاهرة الدولي قبل أن يستقل طائرة عائدا إلى كندا.

وقالت أمل أحمد إنها سمعت آخر مرة من والدها ياسر أحمد ، ليلة الاثنين عندما كتب أنه يحبها في دردشة عائلية على الواتساب.

غادر البالغ من العمر 51 عاما ، وهو مواطن كندي ويدير شركة هندسية في أوكفيل ، كندا في رحلة عمل إلى مصر في ديسمبر. وتضيف أمل أيضًا أن والدها أرسل رسالة أخيرة إلى أحد أصدقاء العائلة لإخبارهم أن أمتعته قد أزيلت من الرحلة ، وتمت مصادرة جواز سفره وتم أخذه من قبل أمن الدولة الذي أخبره بأن اسمه قد تم الإبلاغ عنه.

قالت أمل: “ليس لدينا أي فكرة عن سبب احتجازه ، المعلومات الوحيدة التي نعرفها هي أن مصر بدأت في الاعتراف بانه لديهم”. “والدي ليس سياسيا على الإطلاق ، ليس له انتماء سياسي في مصر. إنها صدمة لنا جميعا “.

فيما تعمل الحكومة الكندية والسفارة الكندية  بمصر لمعرفة اسباب احتجاز المواطن الكندي.

شاهد أيضاً

شاهد رئيس وزراء كندا ” جاستين ترودو من المعيب أن يهرب المسلمون من الصراعات في بلادهم ليكونوا ضحايا في البلاد الغربية

كلمة رئيس الوزراء الكندي جاستين ترودو بشأن مذبحة المسجدين في نيوزلند: – بعض زعماء العالم يتحملون جزءا …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

error: Content is protected !!