الرئيسية / لايف ستايل / صحة / ابتكار علاج جيني يوقف أعراض الربو والحساسية

ابتكار علاج جيني يوقف أعراض الربو والحساسية

أستخدم العلماء العلاج الجيني لإيقاف الاستجابة المناعية التي تسبب الربو، ويأملون أن تمكنهم نفس التقنية من استهداف الحساسية الشديدة من الفول السوداني، وسم النحل، والمحار من أجل تحسين نوعية حياة المرضى.

هذا البحث الذي شهد حتى الآن نجاحاً في التجارب على الحيوانات، يعتمد على مسح ذاكرة الخلايا المسؤولة عن إحداث رد فعل تحسسي، وإذا تم تكرار العملية بنجاح في البشر يمكن أن تفوق علاجا دائما لمرضى الحساسية.

ويقول الباحث الرئيسي راي ستيبتو من جامعة “كوينزلاند” في أستراليا: “إن التحدي الذي نواجهه في مرض الربو والحساسية هو أن هذه الخلايا المناعية، المعروفة باسم الخلايا التائية، تطور شكلاً من أشكال الذاكرة المناعية، وتصبح مقاومة جداً للعلاجات، ولقد تمكنا بالفعل من مسح ذاكرة هذه الخلايا التائية في الحيوانات بالعلاج الجيني، وإزالة حساسية الجهاز المناعي بحيث تتحمل البروتين الذي يسبب الحساسية”.

أنبأ أن رد الفعل التحسسي هو رد فعل مناعي مفرط الحساسية تجاه مادة غير مؤذية، وعندما يتعرض الناس إلى مسببات الحساسية، يمكن أن يسبب ذلك أعراضا تشمل: حكة العيون، وسيلان الأنف وحتى الموت في بعض الحالات الشديدة.

بالتزامن مع وجود إجراء العديد من البحوث السابقة في علاج الحساسية، إلا أنه في الوقت الراهن العلاج الأكثر فعالية للأشخاص الذين يعانون من الحساسية هو ببساطة ترك مسببات نوبات الحساسية.ولكن للتوصل للعلاج الجيني الجديد أخذ الباحث ستيبتو وفريقه السائل النخاعي من الفئران التي تم تعديلها وراثياً لتكون مقاومة لمرض الربو الناجم عن حبوب اللقاح، وقاموا بزرعه في الفئران غير المعدلة.

ويقول ستيبتو: “نحن نأخذ الخلايا الجذعية، وندرج جيناً ينظم بروتين الحساسية، ثم نضعها في المتلقي، وهذه الخلايا المهندسة تنتج خلايا دم جديدة مبرمجة تستهدف خلايا مناعية معينة لتعمل على تثبيط استجابة الحساسية”.

بالتزامن مع وجود أن هذه الدراسة ركزت على علاج الربو، يأمل الباحثون أن يستطيعوا استعمال نفس الطريقة لعلاج الحساسية الشائعة من الأطعمة وغيرها. واضاف ستيبتو “في الواقع الأمر أكثر تعقيداً ففي العادة لا تكون الحساسية من بروتين واحد بل من عدة بروتينات ولذلك نحن نعمل على استهداف كل هذه البروتينات في آن واحد”.

شاهد أيضاً

“اللمبة الفلورسنت” تحيط جسمك بـ12 خطرًا صحيًا

شفت دراسة كندية، أن الأشعة فوق البنفسجية المنبعثة من أضواء الفلورسنت قد تسبب إجهاد العين …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

error: Content is protected !!