الرئيسية / أخبار / أخبار العالم / اسرائيل تشن 60 غارة و تضرب 25 هدفا جديدا في غزة

اسرائيل تشن 60 غارة و تضرب 25 هدفا جديدا في غزة

كندا اليوم – سادت حالة من الهدوء الحذر على قطاع غزة، الأربعاء، بعد أن شهد يوما من التصعيد الإسرائيلى غير المسبوق، بشن أكثر من ٦٠ غارة جوية على مواقع الفصائل الفلسطينية، ردا على إطلاق أكثر من 70 صاروخا وقذيفة من القطاع على إسرائيل، وتوقفت الغارات الاسرائيلية وإطلاق الصواريخ من غزة، فيما ظلت مقاتلات الاحتلال تحلق فى أجواء القطاع، وفيما أكدت «حماس» بعد «الجهاد» التزامها بالهدنة التى تم التوصل إليها برعاية مصرية مادامت إسرائيل تلتزم بها، نفت تل أبيب أن تكون توصلت إلى اتفاق رغم تأكيد جيش الاحتلال أنه لا يسعى للتصعيد.

أعلن جيش الاحتلال أنه قصف، ليل الثلاثاء، 25 هدفا عسكريا لـ«حماس» فى قطاع غزة، بعد استهداف 35 هدفا أخرى، ردا على إطلاق صواريخ وقذائف باتجاه إسرائيل، ومن بين الأهداف ورش لتصنيع الصواريخ ومخابئ لطائرات مسيرة و«منشآت عسكرية»، وأوضح بيان عسكرى إسرائيلى أن حوالى 70 صاروخاً أُطلقت من غزة على إسرائيل.

وقال نائب قائد «حماس» فى غزة، خليل الحية، إن «وساطات تدخلت خلال الساعات الماضية وتم التوصل إلى توافق بالعودة إلى تفاهمات وقف إطلاق النار فى قطاع غزة لعام 2014»، وكانت «الجهاد» الإسلامى أعلنت، مساء الثلاثاء، التوصل برعاية مصر إلى اتفاق لوقف إطلاق النار بين الفصائل وإسرائيل. وقال المتحدث باسم الحركة، داوود شهاب، فى بيان، إنه «فى ضوء الاتصالات المصرية مع حركتى الجهاد الإسلامى وحماس تم التوافق على تثبيت تفاهمات وقف إطلاق النار لعام 2014»، مشددا على أن «الفصائل الفلسطينية ستلتزم باتفاق التهدئة طالما التزم الاحتلال الإسرائيلى به».

فى المقابل، نفى وزير الاستخبارات الإسرائيلى، إسرائيل كاتز، الأربعاء، اتفاقا لوقف إطلاق النار فى قطاع غزة أعلنته الفصائل لوضع حد لأسوأ مواجهة مع إسرائيل منذ عدوان 2014، وقال كاتز: «إسرائيل لا تريد تدهور الوضع.

 على الصعيد نفسه رفض مجلس الأمن الدولي تبني مشروع بيان تقدمت به الولايات المتحدة لإدانة الهجمات الصاروخية على إسرائيل من قطاع غزة بسبب معارضة روسيا والكويت.

وقال الوفد الكويتي إنه لا يستطيع التوافق مع نص الوثيقة، التي أعدتها الولايات المتحدة، ودعا إلى مواصلة العمل بمشروع قرار تقدم به سابقا ويقضي بإرسال قوة دولية لحماية المدنيين على الأراضي الفلسطينية المحتلة وفي قطاع غزة.

وأشار وفد الكويت إلى أن مشروع قراره يشمل جميع التطورات المهمة الأخيرة في المنطقة ويتناولها “في سياق صحيح”.

ويتطلب إصدار البيانات الرئاسية أو الصحفية بمجلس الأمن موافقة جماعية من كل أعضائه (15 دولة).

وأدان مشروع القرار الأمريكي “بأشد صورة” ما وصف بـ”القصف الصاروخي العشوائي على البلدات الإسرائيلية من قبل المسلحين الفلسطينيين في غزة والتي أضرت مواقع للبنية التحتية المدنية”.

وطالبت هذه الوثيقة حركة “حماس” والفصائل الفلسطينية الأخرى في قطاع غزة “بوقف كل أعمال العنف والاستفزازات”، بما في ذلك على الحدود مع إسرائيل، قائلة إن مثل هذه التصرفات تزيد من صعوبة استئناف المفاوضات.

ومن المقرر أن يجتمع مجلس الأمن الدولي اليوم الأربعاء في جلسة طارئة بطلب من الولايات المتحدة لبحث “الهجمات الفلسطينية الأخيرة على إسرائيل من قطاع غزة”.

وأعلن الجيش الإسرائيلي سابقا أن إسرائيل تعرضت على مدار يوم أمس الثلاثاء لأكبر هجوم من غزة منذ فترة حرب 2014 إذ أطلقت الفصائل الفلسطينية المتمركزة هناك، على رأسها “كتائب عز الدين القسام” و”سرايا القدس”، ما لا يقل عن 70 صاروخا وعشرات قذائف الهاون على  مدن ومستوطنات في محيط القطاع.

ولم تسفر هذه الهجمات عن سقوط قتلى لكنها أدت إلى إصابة عدد من الإسرائيليين بينهم 3 جنود.

وقال العسكريون الإسرائيليون إن بعض الصواريخ التي أطلقت من غزة تم تصنيعها في إيران.

المصدر: وكالات

شاهد أيضاً

السيناتور جون ماكين يدفن فى تكريم مهيب بالأكاديمية البحرية الأمريكية

بعد الاحتفاء على مدى أسبوع بالحياة الحافلة التى عاشها السيناتور الراحل جون ماكين، بطل الحرب …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

error: Content is protected !!