الثلاثاء , يونيو 18 2019
enar
الرئيسية / أخبار / أخبار العالم / البحرين تطلب من مواطنيها الموجودين في العراق وإيران المغادرة فورا وايران تستبعد نشوب حرب

البحرين تطلب من مواطنيها الموجودين في العراق وإيران المغادرة فورا وايران تستبعد نشوب حرب

نفى وزير الخارجية الإيراني محمد جواد ظريف السبت احتمال اندلاع حرب في المنطقة، قائلا إن طهران لا تريد الصراع، وإنه لا يمكن لأي دولة “أن تتوهم أن بوسعها مواجهة إيران”.وتزايد التوتر بين واشنطن وطهران في الأيام القليلة الماضية، مما زاد المخاوف من نشوب حرب بين الولايات المتحدة وإيران.وسحبت الولايات المتحدة الأسبوع الماضي بعض دبلوماسييها من سفارتها في بغداد بعد هجمات مطلع الأسبوع الماضي على أربع ناقلات نفط في الخليج.وقال ظريف لوكالة الجمهورية الإسلامية الإيرانية للأنباء قبل ختام زيارته إلى بكين “لن تكون هناك حرب لأننا لا نريد الحرب، ولا يمكن لأحد أن يتوهم أن بإمكانه مواجهة إيران في المنطقة”.وأضاف ظريف “الواقع أن ترامب قال رسميا وأكد مجددا أنه لا يريد الحرب لكن أشخاصا حوله يدفعون باتجاه الحرب بذريعة أنهم يريدون أن تكون أميركا أقوى في مواجهة إيران”.وكان ظريف أبلغ رويترز الشهر الماضي بأن ترامب ربما ينجذب نحو الدخول في حرب مع إيران بسبب أشخاص مثل مستشار الأمن القومي الأميركي جون بولتون الذي يتخذ موقفا متشددا تجاه طهران.في السياق ذاته، قال الرئيس الإيراني حسن روحاني إن بلاده لن تستسلم أمام أي نوع من الغطرسة أو الترهيب، وإن طهران لا تخشى مبدأي الحوار والتفاوض.وطالب الرئيس الإيراني جميع المواطنين بالوقوف صفا واحدا في وجه هذه التحديات بتغليب منطق الوحدة.وفي إشارة إلى تصاعد التوتر بالمنطقة، أجلت شركة “إكسون موبيل” موظفيها الأجانب من حقل للنفط في العراق بعد سجال متبادل بين واشنطن وطهران على مدى الأيام الماضية.كما حذرت البحرين مواطنيها السبت من السفر إلى العراق وإيران بسبب “الأوضاع غير المستقرة”.وفي واشنطن، نصح مسؤولون شركات الطيران في الولايات المتحدة بتوخي الحذر أثناء تحليق الطائرات فوق مياه الخليج وخليج عمان.من جهته، قال قائد الحرس الثوري الإيراني اللواء حسين سلامي السبت إن بلاده منخرطة حاليا في “حرب استخبارات شاملة” مع الولايات المتحدة.ونقلت وكالة “إسنا” شبه الرسمية عن سلامي قوله إن ما يجري هو “خليط من الحرب النفسية والعمليات عبر الإنترنت والحراك العسكري والدبلوماسية العلنية وزرع الخوف”.وأضاف أن “هيبة أميركا تتراجع وعلى وشك بلوغ نهايتها، وفي نفس الوقت علينا التنبه لأي مخاطر محتملة في ظروف كهذه”.كما ذكرت وكالة أنباء فارس الإيرانية أن قائد قوات الحرس الثوري عين السبت رئيسا جديدا لجهاز الاستخبارات في الحرس.وحذرت وزارة الخارجية البحرينية مواطنيها من السفر إلى إيران والعراق، بسبب الأوضاع غير المستقرة التي تشهدها المنطقة والتهديدات القائمة، داعية المواطنين المتواجديدن في إيران والعراق إلى المغادرة فورا حفاظا على أمنهم وسلامتهم.

وذكر بيان صادر عن الخارجية البحرينية، اليوم السبت: “تهيب وزارة خارجية مملكة البحرين بالمواطنين الكرام عدم السفر إلى كل من الجمهورية الإسلامية الإيرانية وجمهورية العراق في الوقت الراهن، نظرا للأوضاع غير المستقرة التي تشهدها المنطقة والتطورات الخطيرة والتهديدات القائمة وما تحمله من مخاطر كبيرة على الأمن والاستقرار، مشددة على ضرورة أخذ أقصى درجات الحيطة والحذر”.وأضاف البيان: “وتدعو وزارة الخارجية كافة المواطنين المتواجدين في الجمهورية الإسلامية الإيرانية وجمهورية العراق إلى ضرورة المغادرة فورا وذلك ضمانا لأمنهم وحفاظًا على سلامتهم”.

وتأتي تلك التحذيرات، في ظل التصعيد الأمريكي ضد إيران، والتي كانت آخرها القرار الخليجي بالسماح لقوات أمريكية بالتواجد في منطقة الخليج لمراقبة خروقات إيران

هل تتجه الولايات المتحدة نحو حرب مع إيران؟

هناك روايتان تتنافسان على إجابة هذا السؤال.

ترتكز الرواية الأولى، وهي التي تفضلها إدارة الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، على أن إيران لديها نوايا سيئة، وأن هناك استعدادات رصدت لشن هجوم محتمل على أهداف أمريكية بالرغم من أن التفاصيل التي جرى الكشف عنها قليلة.

ودفعت الولايات المتحدة بتعزيزات عسكرية إلى المنطقة، وتعمل على تقليل أعداد موظفيها الدبلوماسيين غير الأساسيين في العراق، وتعيد النظر في خططها الحربية.

والرسالة إلى طهران واضحة، وهي أن أي هجوم على هدف أمريكي من أي مصدر، سواء كانت إيران أو أيا من حلفائها أو وكلائها الكثيرين في المنطقة، سيجابه برد عسكري ضخم.

أما الرواية الأخرى فتلقي باللائمة في هذه الأزمة على واشنطن.

المصدر :وكالات

شاهد أيضاً

تيريزا ماي، رئيسة وزراء بريطانيا تستقيل من منصبها

أعلنت رئيسة الوزراء البريطانية، تيريزا ماي، تخليها عن رئاسة حزب المحافظين يوم 7 يونيو/ حزيران …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

error: Content is protected !!