وتعد هذه الحالة الثانية التي وصل صاحبها إلى كندا في 6 مارس الجاري، الثانية هذا الشهر، إلا أن وكالة الصحة العامة طمأنت المواطنين بأن الحالتين لا تشكلان مصدرا للقلق.

 ويعتبر فيروس الحصبة شديد العدوى، إلا أن تفشي المرض نادر في كندا، حيث يتلقى معظم السكان اللقاحات اللازمة لمقاومته.

وظهرت 5 إصابات بالحصبة في تورنتو العام الماضي، كانت غالبيتها مرتبطة بمسافرين.

ومن بين الأشخاص الأكثر عرضة للإصابة بالحصبة هم الرضع الذين لم يتلقوا اللقاح ضدها بعد، وأصحاب الأمراض التي تضعف جهاز المناعة لديهم، بالإضافة للنساء الحوامل.

ومن أعراض الحصبة ارتفاع حرارة الجسم، السعال، سيلان الأنف، التهاب العيون والطفح الجلدي.