أخبار عاجلة
الرئيسية / الحياة في كندا / هجرة ولجوء / المحكمة الفدرالية تتصدى لبعض البنود المتعلقة بإجراءات سحب الجنسية

المحكمة الفدرالية تتصدى لبعض البنود المتعلقة بإجراءات سحب الجنسية

بقلم: المستشارة القانونية أنجلينا أبو خضرة

أوقفت المحكمة الفدرالية بعض البنود والإجراءات المتعلقة بسحب الجنسية  الكندية

في قرار المحكمة الفدرالية الذي صدر يوم الأربعاء الموافق 10/5/2017 قالت الحاكمة Jocelyne Gagné بأن هذه البنود صدقا، لا تنتهك ميثاق الحريات لكنها بدون شك تنتهك قانون الحقوق الكندي.

 وأشارت إلى أن إلغاء الجنسية قرار هام يمنع المتقدمين من إعادة التقدم بطلباتهم لمدة 10 سنوات، في حين أن البعض لا يملك وطنا آخر يلجأ إليه.

وأضافت Gagné أن سحب الجنسية له عواقب وخيمة، مما يؤدي إلى سلب الشخص مباديء العدالة الإنسانية، وهذا الأمر يتطلب أخذ الحيطة والنظر فيه برشد وحذر، ويجب الأخذ بعين الاعتبار الظروف  الإنسانية والرحمة.

وهذا القرار يحدد من حرية التصرف المتاحة التي يتمتع بها الآن وزير الهجرة والجنسية الكندي، حيث تحده من منح القرار بسحب الجنسية من شخص معين، لظنه بأن هذا الشخص تحايل أو أعطى معلومات كاذبة.

وبموجب هذه القرارات تلغى بعض البنود في القانون الذي يمنح الحكومة الكندية صلاحية سحب الجنسية لشخص ما بدون محاكمة.

وفي الحكم الذي أصدر، سلطت الحاكمة Gagné الضوء على وجوب الأخذ بعين الاعتبار الظروف الشخصية والحالة الانسانية لـ  Thomas Gucake الذي قدم  إلى كندا من جزيرة فيجي وهو في الثامنة عشر من عمره مع والديه وحصل على الجنسية الكندية سنة 2005.

في سنة 2015 استلم Gucake إشعارا من وزارة الهجرة ببدء العمل على اتخاذ اجراءات لإسقاط الجنسية، لأنه قد وصلت معلومات خاصة، وذلك سنة 2007 ، على أن والده لم يشمل، أو ربما أخفق في تقديم بعض المعلومات المتعلقة به عن جنايات قضائية بسيطة من أستراليا.

وعلقت الحاكمة قرارها مدة 60 يوما حتى تتاح الفرصة للحكومة الكندية ومنح وقتا كافيا للطعن في القرار.

للمزيد والاطلاع على قرار المحكمة كامل زوروا:

http://cas-cdc-www02.cas-satj.gc.ca/rss/T-1584-15_20170510_JR_E_O_OTT_20170509160919_GGN_2017_FC_473.pdf

لتواصل مع انجلينا

http://www.atworkimmigration.com/

شاهد أيضاً

كندا تبدأ نظام جديد لتسريع معالجة طلبات اللجوء للاجيئن من البلدان التالية

بدء مجلس الهجرة واللاجئين الكندي بنظام جديد لمعالجة طلبات اللجوء للحالات “الأقل تعقيدًا” من بلدان …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

error: Content is protected !!