الرئيسية / أخبار / أخباركندا / المكسيك ستسعى إلى إبرام اتفاق مع كندا إذا أخفقت محادثات «نافتا»

المكسيك ستسعى إلى إبرام اتفاق مع كندا إذا أخفقت محادثات «نافتا»

أعلن الرئيس المكسيكي المنتخب أندريس مانويل لوبيز أوبرادور أن الحكومة المقبلة في البلاد ستسعى إلى إبرام اتفاق ثنائي مع كندا، إذا أخفقت المحادثات الرامية إلى تعديل «اتفاق التجارة الحرة لأميركا الشمالية» (نافتا). وبعد محادثات استمرت أكثر من عام لتحديث الاتفاق المبرم بين الولايات المتحدة والمكسيك وكندا، توصلت الولايات المتحدة والمكسيك إلى اتفاق جانبي أواخر آب (أغسطس) الماضي.

وبعد ذلك بأيام، بدأت كندا التفاوض مع الولايات المتحدة لإبرام اتفاق في شأن اتفاق التجارة المبرم قبل 24 عاماً، ولكن المحادثات واجهت مأزقاً بسبب التهديدات الأميركية بفرض تعريفات جمركية على صادرات كندا من السيارات.

وقال أوبرادور، الذي يتولى منصبه في كانون الأول (ديسمبر) المقبل: «نود أن تتوصل حكومتا الولايات المتحدة وكندا إلى اتفاق ليكون الاتفاق ثلاثياً مثلما تم التوقيع عليه في الأصل». وأضاف: «ولكن في حال عدم توصل حكومتي الولايات المتحدة وكندا إلى اتفاق، سيتعين علينا الاحتفاظ بالاتفاق الثنائي مع الولايات المتحدة والسعي إلى إبرام اتفاق مماثل مع كندا».

ومن أبرز بنود الاتفاق بين أميركا والمكسيك دعم قطاع الصناعات التحويلية، وإعادة النظر في الاتفاق حول مسألة القاعدة الأولى لقطاع السيارات، ليكون 75 في المئة من محتوى السيارات مصنوعاً في الولايات المتحدة والمكسيك، بينما كان المحتوى الأميركي الشمالي يغطي 62.5 في المئة من مكونات السيارات. وسيحول هذا الارتفاع شبكات التموين إلى استخدام مزيد من المكونات المصنوعة في الولايات المتحدة، ويضع حداً نهائياً لثغرة في اتفاق «نافتا» السابق، الذي كان يشجع على اللجوء إلى الرواتب المتدنية في قطاع السيارات.

ويطلب الاتفاق، من جهة أخرى، أن ينتج ما بين 40 و45 في المئة من محتوى سيارة ما، عمال يحصلون على 16 دولاراً على الأقل في الساعة. وهذه القاعدة تؤكد أن المنتجين والعاملين في الولايات المتحدة قادرون على التعامل على قدم المساواة، وتشجع أيضاً الاستثمارات لإنتاج سيارات جديدة وقطع غيار في الولايات المتحدة. وتخلت الولايات المتحدة عن بند مثير للجدل كان يتسبب بمعارضة شرسة من المكسيك، وخصوصا من كندا، أي البند الذي ينص على إعادة تفاوض على الاتفاق بعد 5 سنوات، ليوقع بدلاً من ذلك لمدة 16 عاماً، مع إمكان إعادة النظر فيه كل 6 سنوات.

وكان رئيس الوزراء الكندي جاستن ترودو أعلن أخيراً أن «مزيداً من العمل» لا يزال ضرورياً قبل أن يتوصل المفاوضون الأميركيون والكنديون إلى أرضية تفاهم حول تعديل «نافتا». وقال: «نحن على ثقة بأن هناك دائماً فسحة للتفاهم، لكن الأمر سيتطلب مزيداً من العمل».

شاهد أيضاً

جون توري يفوز في ولاية ثانية عمدة لمدينة تورنتو

فاز محافظ  تورنتو جون توري  بسهولة على منافسته الرئيسية ، جينيفر كيسمات ، المخطط الرئيسي …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

error: Content is protected !!