الجمعة , أغسطس 23 2019
enar
الرئيسية / أخبار / أخباركندا / بالصور فيضانات في مقاطعتي كيبيك ونيو برونسويك والجيش يقدم المساعدة

بالصور فيضانات في مقاطعتي كيبيك ونيو برونسويك والجيش يقدم المساعدة

يشهد شرق كندا وخصوصاً كيبيك، فيضانات دفعت السلطات إلى إجلاء أكثر من 1500 شخص من منازلهم، بينما تم نشر حوالي 600 من المشاة العسكريين لتقديم المساعدة لحكومتي مقاطعتي كيبيك ونيو برونسويك.

ومنذ أيام تضرب فيضانات ربيعية ناجمة عن ذوبان الثلوج، شرق كندا بأكمله، من نهر واتاوي في شرق مقاطعة أونتاريو إلى نهر سان جان في نيو برونسويك، مروراً بنهر سان لوران وروافده في جنوب كيبيك.

وأودت فيضانات الربيع بحياة شخص واحد وأرغمت ما يزيد على 1700 شخص على مغادرة منازلهم في إقليم كيبيك في كندا حيث من المتوقع استمرار زيادة منسوب المياه نتيجة لارتفاع درجات الحرارة واستمرار هطول الأمطار على مدى الأيام المقبلة.

وأظهرت صور التُقطت من الجو أحياء كاملة مغمورة بالمياه فيما أذاعت محطات تلفزيونية إخبارية لقطات لسكان يصفون أكياس الرمال حول منازلهم لمنع تدفق مياه الأنهار الفائضة إليها.

وذكرت وسائل إعلام أن امرأة عجوزا لقيت حتفها في مطلع هذا الأسبوع بعدما غمرت المياه طريقا كانت تسلكه بسيارتها.

وأضرت الفيضانات حتى الآن بما يزيد على 4000 منزل بأنحاء كيبيك وفقا لموقع إلكتروني معني بالطوارئ في الإقليم، منها منازل في مدينتي لافال وجاتينو بمونتريال وجزء من منطقة العاصمة أوتاوا.

وأعلنت الحكومة الاتحادية توجيه مساعدات طارئة إلى كيبيك تشمل نشر المئات من جنود القوات المسلحة، الذين وصلوا بالفعل، للمساعدة في صف أكياس الرمال وغيرها من الجهود.

لكن السلطات التي كانت تخشى تكرار الفيضانات الكارثية التي حدثت في 2017 في مقاطعة كيبيك، بدت أقل قلقاً الأحد.

وقال الناطق باسم الدفاع المدني إيريك هود “نحن متفائلون للأيام المقبلة”. وأضاف: “ستحدث فيضانات كبيرة لكن بشكل عام لن نصل إلى مستوى 2017، باستثناء بعض القطاعات مثل بحيرة سان بيار”، حيث يتوسع نهر سان لوران بالقرب من مدينة تروا ريفيير.

وأكد المتحدث أن “الفارق الوحيد مع ما حدث في 2017 هو مستوى استعداد البلديات والسكان”.

ومنذ أيام، قام العديد من البلديات بحشد متطوعين وتوزيع 500 ألف من أكياس الرمل لإقامة سدود أو حماية مساكن في المناطق المهددة.

ودعت حكومتا مقاطعتي كيبيك ونيو برونسويك الجيش إلى مساعدتهما. وقد نشر نحو 200 عسكري في كيبيك مساء السبت، و400 آخرون نهار الأحد خصوصاً في مناطق غاتينو بالقرب من العاصمة أوتاوا ولافال في شمال مونتريال وتروا ريفيير بين مونتريال وكيبيك.

وكان شرق كندا شهد في ربيع 2017 أسوأ فيضانات منذ ربع قرن، سببت أضراراً جسيمة وإجلاء آلاف الأشخص في منطقة تمتد من أونتاريو إلى نيو برونسويك.

شاهد أيضاً

إقصاء مكسيم برنييه من المناظرة التلفزيونية لزعماء الأحزاب الفدراليين لعدم استيفائه المعايير المطلوبة

 اعتبر مكسم برنييخ زعيم حزب الشعب ان إقصاءه من المناظرة التلفزيونة الأولى بين زعماء الأحزاب …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

error: Content is protected !!