الرئيسية / أخبار / أخباركندا / بماذا نصح وزير خارجية كندا السابق ترودو لحل الأزمة مع السعودية؟

بماذا نصح وزير خارجية كندا السابق ترودو لحل الأزمة مع السعودية؟

سدى وزير الخارجية الكندي السابق والمستشار السياسي جون بيرد، بنصيحة علنية لرئيس الوزراء الكندي جاستن ترودو، بأن يستقل طائرته إلى الرياض؛ ليحل الأزمة في العلاقات الكندية السعودية بشكل مباشر، لمصلحة كندا، موضحًا أن السعودية تحترم ذلك.

وأعرب جون بيرد عن وجهة نظره في التوترات المتصاعدة بين السعودية وكندا، في مقابلة بثتها شبكة “بي إن إن بلومبيرغ”، وتحدث عن الأزمة المحتدمة بين كندا والسعودية، واستعادة الصفقات التجارية القائمة، والتي عرقلها النزاع الدبلوماسي بين الدولتين.

وعند سؤاله عما إذا كانت كندا قد تعاملت مع هذا الأمر بشكل صحيح، عندما نشرت وزارة الخارجية تغريدة على “تويتر”، أم أن ذلك كان تدخلًا في شؤون دولة سيادية، قال جون: “لا أعتقد أن هذه الإدارة تعاملت مع المسألة بشكل صحيح”.

وأوضح: “يجب علينا الوقوف بجانب صديقتنا وحليفتنا السعودية، فهي تتصدى لخطر داعش التي تود غزو مكة والمدينة المنورة، ونحن نريدها قادرة على الدفاع عن نفسها، ولا نريد أن تسيطر إيران على اليمن.

وأضاف: “من الواضح أننا نتشارك المصالح مع السعودية، وقد نختلف على بعض القيم، ولكن ليس هناك شك في أن ولي العهد محمد بن سلمان يتجه بالمملكة في الاتجاه الصحيح، ويسعى لاعتماد الإسلام المعتدل، فضلًا عن إجراء إصلاحات كبيرة فيما يخص حقوق الإنسان والمرأة”.

وتابع: “التقيت في آخر مرة زُرتُ فيها السعودية بالملك سلمان بن عبدالعزيز، وقضيت بعض الوقت معه وتحدثنا عن حقوق المرأة، وأنا أرى أن السعوديين يحترمون إجراء مثل هذه المحادثات وجهًا لوجه وباحترام، بدلًا من اعتماد نهج ترامب في نشر التغريدات، والذي تسبب في أضرار كبيرة بالمصالح الكندية”.

وأكد جون أن التوترات بين البلدين من شأنها أن تؤدي لمشاكل كبيرة لفرص العمل والنظام الصحي، بما يحتويه من 12 – 16 ألف طالب سعودي، وخسائر في قطاع الزراعة والتجارة والاستثمار.

وختم قائلًا: “ما نحتاجه الآن هو أن يستقل رئيس الوزراء طائرته إلى الرياض؛ ليعمل على حل هذه المسألة لمصلحة العمال والمواطنين الكنديين”.

شاهد أيضاً

شركة كندية تبحث عن موظفين بدوام جزئي لتجربة نوع جديد من الحشيش

عرضت شركة تسويق في تورنتو الكندية إعلانا قصيرا للبحث عن “متطوّعين” لتجربة أنواع جديدة من …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

error: Content is protected !!