الثلاثاء , يونيو 18 2019
enar
الرئيسية / أخبار / أخباركندا / ترودو يعتذر لزعيم من السكان الأصليين مات منذ عقود ويبرئه من تهمة الخيانة العظمى

ترودو يعتذر لزعيم من السكان الأصليين مات منذ عقود ويبرئه من تهمة الخيانة العظمى

 مراد ابو الشباب| كندا اليوم
ثقافة الإعتذار هي سمة بارزة لأي قائدٍ يحترم نفسه وشعبه ، فما بالك إذا كان هذا الإعتذار الى رجل قد مات أصلاً منذ عقود ، رئيس الوزراء الكندي جاستين ترودو عاد مرة أخرى ليضرب مثلاً رائعاً في هذه الثقافة وهذه المرة مع زعيم السكان الأصليين المعروف بإسم باوندمكر في مقاطعة ساسكتون حيث أصدر ترودو له ولقبيلتهم إعتذاراً رسمياً من جريمة الخيانة العظمى التي كان باوندمكر قد أدين بها عام 1885 كان قد تعرض للحبس في العام 1885 ، كما أعلن ترودو عن عزمه عفواً رسمياً ليصحح”الخطأ التاريخي” الذي كان زعيم السكان الأصليين قد تعرض له.
 
وقال ترودو إن حكومة كندا تمضي قدماً على طريق المصالحة ، وعليها أن تعترف بأخطاء الماضي مضيفاً وأضاف أن الرئيس بوندمكر تحدث في كثير من الاحيان عن الحاجة الى الاستمرار في المضي قدماً وأنه لا يمكننا أبدًا نسيان ما حدث،لكن لا يمكننا العودة الى الوراء وأن نجلس بجانب الطريق ، وأن حكومته بحاجة إلى الاعتراف بالماضي وتجديد التفاهم، مضيفاً أنه يدرك بأن التبرئة والإعتذار لا يمكن أن يعوض ما ضاع لكنه يأمل أن تكون كلماته في الخطوة الصحيحة والجيدة لبداية جديدة، مضيفاً أننا استغرقنا 134 عامًا حتى نصل إلى هذا اليوم وهو الإعتذار من الزعيم باوندمكر
 
من جانبه أعرب أعضاء السكان الأصليين من ساسكاتشوان عن رضاهم من هذا الإعتذار حيث قالوا بأنهم انتظروه عقود لتبرئة زعيمهم الشهير من تهمة الخيانة التي كان قد تعرض لها والإتهام الذي تلقاه آنذاك بالتحريض على العنف في التمرد الشمالي الغربي، كما أعتبر رئيس ومستشار السكان الأصليين أن زعيمهم كان قائداً وصانع سلام .
هذا وجرى إحتفال التبرئة بحضور ترودو والى جانبه وزيرة علاقات السكان الأصليين كارولين بينيت ورئيس أركان السكان الأصليين بيري بيليغارد وعدد من قادة السكان الأصليين.
 
يذكر أن قضية تمرد الشمال والغرب أو ما باتت تعرف بتمرد ساسكاتشيوان، عام 1885 هي انتفاضة محدودة وغير ناجحة قام بها أهالي المايتي الأصليين بالمقاطعة تحت قيادة لويس رييل ضد كندا، وخلال فترة التغييرات الاجتماعية التي حدثت في غربي كندا، أعتقد شعب المايتي أن كندا فشلت في التعامل مع حماية حقوقهم وأراضيهم ووجودهم في الحياة كشعب مميز. وبالرغم من تحقيق بعض الانتصارات المبكرة الجديرة بالاهتمام ، إلا أن التمرد انتهى بهزيمة شعب المايتي بشكل مؤثر عند حصار بيتوش ساسكاتشيوان، وبتبديد نهائي للقوات الحليفة من السكان الأصليين بأماكن أخرى ومحاكمة لويس رييل وإعدامه شنقًا.

شاهد أيضاً

اليوم الساعة العاشرة صباحاً موكب احتفالي في استقبال فريق الرابتورز في تورنتو

من المتوقع أن يتجمع مئات الآلاف من المعجبين في وسط مدينة  تورنتو اليوم للمشاركة في …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

error: Content is protected !!