WordPress Hosting

حكومة ترودو تعلن عن خطة بقيمة 148 مليون دولار لجذب المزيد من الطلاب الأجانب إلى الجامعات الكندية

نظرًا لقلق حكومة ترودو من أن أكثر من نصف الطلاب الدوليين في كندا يأتون من  دولتين فقط وهما الصين والهند ، تعهدت الحكومة الفيدرالية بحوالي 30 مليون دولار على مدار السنوات الخمس القادمة لتنويع جهود التوظيف العالمية في قطاع ما بعد المرحلة الثانوية.

تستهدف الحكومة البلدان ذات الطبقة المتوسطة والكبيرة والدول المتنامية التي قد لا تملك حتى الآن القدرة على توفير التعليم العالي لتعليم جميع طلابها .

وقالت الحكومة إن التركيز الأولي لجهودها التسويقية سيكون في دول المكسيك وكولومبيا والبرازيل وفيتنام والفلبين وإندونيسيا وتايلاند والمغرب وتركيا وفرنسا وأوكرانيا.

كما وتهدف هذه الخطة إلى جذب الطلاب الى المقاطعات والمناطق التي تميل إلى استقبال عدد أقل من المهاجرين وذلك لتحقيق فوائد اقتصادية للمقاطعات أيضا.

وقال بول ديفيدسون ، رئيس الجامعات الكندية ، وهي مجموعة الضغط الوطنية التي تمثل 96 جامعة في جميع أنحاء البلاد: “نحن سعداء حقًا بالدول التي اختارتها [الحكومة]”.

تشكل جهود الحكومة لتوسيع استقطاب الطلاب الدوليين جزءًا من استراتيجية تعليمية دولية مدتها خمس سنوات بقيمة 148 مليون دولار تم نشرها الأسبوع الماضي.

وتخصص الاستراتيجية أيضًا 95 مليون دولار لتشجيع الطلاب الكنديين على الدراسة وبناء العلاقات في الخارج ، خاصة في آسيا وأمريكا اللاتينية ، بدلاً من الوجهات المشتركة للولايات المتحدة وبريطانيا وأستراليا.

وقال السيد ديفيدسون “إن مجتمع التعليم العالي ظل يبحث عن هذا منذ حوالي 20 عامًا”حيث استشهد بإحصائيات تبين أن 11 في المائة فقط من الطلاب الجامعيين الكنديين يدرسون في بلد آخر .”وقال ديفيدسون إن الاستراتيجية الجديدة تتوافق بدقة مع أجندة المهارات الحكومية كما وأضاف إن الأمل هو وجود قوة عمل في المستقبل مع نظرة دولية بالاضافة الي التواصل  الثقافي في أسواق جديدة والتي ستشكل مصدرا للقوة في كندا.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق