ترودو ينتهز غياب زعيم حزب المحافظين عن مسيرة الفخر ويقول:” على جميع السياسيين أن يدعموا هذه الاحتفالات “

----- هذا الخبر برعاية -----

مونتريال -كندا

شارك 12 ألف شخص في النسخة السادسة والثلاثين من مسيرة الفخر لمثليي الجنس في مونتريال أمس، فساروا مسافة 2,7 كيلومتر في كبرى مدن مقاطعة كيبيك برفقة عشرات اللوحات الاستعراضية ، وبحضور 300 ألف شخص، وفق ما أكّده الرئيس المؤسس لمسيرات الفخر في مونتريال، إريك بينو.

حضرت المسيرةَ شخصياتٌ سياسية فدرالية مثل جاستن ترودو وزعيمُ الحزب الديمقراطي الجديد، اليساري التوجه جامغيت سينغ ، وزعيم الكتلة الكيبيكية وزعيمة الحزب الاخضر في حين أنه غاب عن المسيرة أندرو شير، زعيم حزب المحافظين الكندي. وهو في العادة لا يحضر مسيرات الفخر، بغض النظر عن المدن التي تستضيفها. كما غاب عن المسيرة زعيم “حزب الشعب في كندا” (PPC)، عضو مجلس العموم ماكسيم برنييه المنشق عن حزب المحافظين.

شكّل غياب شير وبرنييه فرصةً لترودو لينتقدهما، فقال “مسيرة الفخر هي أكثر من مجرّد مسيرة، فمن المهم أن يكون بوسع الناس (المثليّين) أن يخرجوا إلى الشوارع وأن يكونوا فخورين بأنفسهم. يجب على جميع السياسيين أن يدعموا مثل هذه المناسبات التي تشجع الناس على أن يكونوا على طبيعتهم”..

----- هذا الخبر برعاية -----

ودعا رئيس الحكومة الكندية الجميع للذهاب إلى ما هو أبعد من “التسامح”، فقال “التسامح مع شخص يعني أن أقبل حقه في الوجود، لكن بشرط ألّا يزعجني كثيراً. لنتوقف عن الدعوة للتسامح في كندا، إذ يجب أن نتحدث عن القبول والصداقة والاحترام والمحبة بين بعضنا البعض”.

“لا يمكننا الاكتفاء بالسرور من هذه المسيرة، في إطار مسيرات الفخر، بل يجب مواصلةُ إدخال تغييرات ملموسة وإيجابية في حياة الناس”، قال جوستان ترودو.

“كما قال جاغميت سينغ:”نحن حالياً في الواقع في مرحلةِ ما قبل بدء الحملة الانتخابية (بصورة رسمية)، ونريد أن نظهر للعالم أننا هنا من أجل الناس.

“بينما قال إيف فرانسوا بلانشيه هذا اليوم ممتع ومسلٍ، لكنه ضروري ومفيد، فالمسائل لم تُحل بعد، إذ تتواصل أعمال التمييز (بحق المثليين).

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق