تورنتو: الشُرطة تُحذِر من تَطور جديد في عَملياتِ الاحتيال عَبر الهاتف

----- هذا الخبر برعاية -----

تورنتو- كندا

حاول وما زال يحاول المحتالون بخداع الكنديين على مدار العقد الماضي متظاهرين بحجة تحصيلهم الضرائب لوكالة الإيرادات الكندية وأصبح العديد مدرك لهذا الأسلوب في عمليات الإحتيال ، ولكن أطلقت شرطة تورنتو تحذيرا جديدا  لتطور أسلوب جديد ومختلف عن عمليات الاحتيال القديمة.

حيث أشار المحققون بأن المحتالين يتظاهرون بأنهم ضباط من قوات الشرطة المحلية ويقومون بالتعريف عن هوية المتصل حتى تبدوالمكالمة أنها من الشرطة لكي يتم تصديقهم.

ضمن هذا السياق قال ديفيد هوبكنسون من شرطة تورنتو بأنه لا يتم تحصيل الضرائب من قبل الشرطة نيابة عن الحكومة. كما وأضاف: “إن شرطة تورنتو لا تتدخل مع وكالة الإيرادات الكندية فيما يتعلق بتحصيل الأموال ، كما أن وكالة الإيرادات الكندية لا تجمع الأموال بهذه الطريقة”.

ذكرت شرطة تورنتو أنه في الأسابيع القليلة الماضية ، إن إحدى الضحايا أعطت المحتالين مبلغاَ قيمته 1200 دولار عبر جهاز Bitcoin بعد أن تم تهديدها بالقبض عليها إن لم يدفع.

تم تهديد المرأة بالقبض عليها وترحيلها لاستخدامها رقم التأمين الاجتماعي في نشاط احتيالي وعليها أن تدفع على الفور 1000 دولار أو سيتم القبض عليها وما كان من السيدة إلا أن تدفع المبلغ لهم.

لن تقوم وكالة الإيرادات الكندية أبدًا بالاتصال واستخدام لغة سيئة أو تهديد أحد العملاء. لن يطلبوا أبدًا معلومات بطاقة الائتمان أو المعلومات الشخصية عن طريق البريد الإلكتروني أو الرسالة النصية أو طلب رقم التأمين الاجتماعي أو طلب معلومات الحساب المصرفي.

حذرت الشرطة جميع الكنديين بعدم الرد على هذا النوع من المكالمات او التهديدات في حال تلقيهم مكالمات مشبوهة وضرورة اغلاق الخط على المتصل على الفور.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق