الرئيسية / أخبار / أخباركندا / جاستين ترودو يلتقي الرئيس الفرنسي

جاستين ترودو يلتقي الرئيس الفرنسي

كندا اليوم – اتفق رئيس الوزراء الكندى جوستين ترودو والرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون، اللذان وصفا منذ فترة بأنهما يمتلكان نفس الروح السياسية، على هجوم جديد ومحصن ضد التغير المناخي – على أمل الحفاظ على أولوية مشتركة في مقدمة الأجندة العالمية على الرغم من قرار دونالد ترامب بالانسحاب من الاتفاقية، حسبما أفاد موقع سي بي سي الكندي.

وقالت صحيفة ديلي ميل،أن ماكرون وترودو يريا بعضهما كحلفاء طبيعيين في عالم تتشكل فيه القومية اليمينية بشكل متزايد والتي اكتسبت قوة في أوروبا والولايات المتحدة، وكذلك في روسيا وتركيا والصين.

وقال «ترودو» خلال مؤتمر صحفي مع ماكرون عقب حفل استفباله بباريس: تعهدتا فرنسا وكندا بمضاعفة جهودهما وزيادة تعاونهما، هذه المبادرة ستشجع وتسرع تحقيق أهداف اتفاقية باريس من خلال إجراءات ملموسة لجعل هذا الاتفاق من حيث المبدأ حقيقة واقعة.

وتأتي هذه الشراكة في الوقت الذي أخذ فيه «ماكرون» على عاتقه أن يناصر اتفاق باريس منذ أن نجح «ترامب» في التهديد بالانسحاب من اتفاق المناخ العام الماضي.

الشراكة بين فرنسا وكندا، والتي تشمل الضغط من أجل التوصل إلى سعر عالمي للكربون والتخفيضات في الانبعاثات المرتبطة بالانتقال، تتوافق بشكل مباشر مع أولويات حكومة ترودو لمجموعة السبع في كيبيك في شهر يونيو.

ومع تولي فرنسا لرئاسة مجموعة السبع في عام 2019، قال مسؤولون كنديون، إن الأمل هو أن تستمر مجموعة الدول المستضيفة في العمل نحو تحقيق الأهداف المنصوص عليها في اتفاقية باريس، مع اتباع المجتمع الدولي لقيادتها.

ما لا يزال غير واضح هو كيف سيرد «ترامب» على أي محاولة مدروسة لإجباره على اتخاذ موقف أقوى بشأن تغير المناخ، رغم أن المسؤولين يصرون على أن أحدا لا يحاول دعم الرئيس الأمريكي في الزاوية.

ودافع «ترودو» عن اتفاقية التجارة الحرة، مشيرا إلى أنه ليس هناك العديد من الدول الأخرى التي تتلاءم بشكل أفضل مع اتفاقية التجارة الحرة مع أوروبا أكثر من كندا.

وقال رئيس الوزراء:«سواء كانت حماية البيئة أو حرية التعبير أو أمور أخرى، فإن كندا وفرنسا متفقان بشكل جيد، كندا وأوروبا متماشيتان بشكل جيد».

وأكد أن الاتفاقية الاقتصادية والتجارية الشاملة هي اتفاقية تجارية تقدمية تعكس حقا تلك القيم المحمية وتمثل معيارا جديدا لجميع الاتفاقيات التجارية المستقبلية.

وانهى «ترودو»، الذي كان يتحدث في الغالب باللغة الفرنسية، بتصريحاته التي تثني على الصداقة بين الزعيمين – وهو ما يتناقض مع العلاقة الصعبة التي غالبًا ما تربطه بجاره في أمريكا الشمالية، الرئيس الأمريكي دونالد ترامب.

تفاصيل لقاء «ماكرون» مع رئيس الوزراء الكندى فى «الإليزية»
تفاصيل لقاء «ماكرون» مع رئيس الوزراء الكندى فى «الإليزية»

شاهد أيضاً

بيان الى الملك السعودي وولي عهده من السعوديين في كندا

وجهت، منظمة تمثل الطلبة والمبتعثين السعوديين في كندا، رسالة إلى الملك السعودي سلمان بن عبد …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

error: Content is protected !!