أطِباء كَنديون يَكتشفون مادة خَطيرة في السَجائر الإلكترونية

----- هذا الخبر برعاية -----

كشفت اختبارات متخصصة تم إجراؤها من قبل أطباء كنديين بعد تعرض شاب كندي لضرر كبير كاد أن يفقد فيه رأتيه من بعد 5 شهور من استخدام السجائر الإلكترونية عن وجود سبب آخر للأمراض الخطيرة التي تسببها السجائر الإلكترونية، ، غير المادة التي حددتها السلطات الأميركية، باعتبارها مسؤولة عن عشرات الوفيات ذات العلاقة بهذا النوع من السجائر.

وأشارت الاختبارات إلى أن المكون المشتبه في تسببه بالضرر للشاب الكندي، البالغ من العمر 17 عاما، هو مادة ثنائي الأسيتيل، وتعتبر مادة ثنائي الأسيتيل آمنة إذا تم تناولها، غير أنها تصبح خطيرة إذا دخلت إلى الرئتين عن طريق الاستنشاق.

كما وذكر التقرير بأن الشاب الكندي كان يتمتع بصحة جيدة جدا وكان يستخدم السجائر الإلكترونية إضافة إلى نكهات أخري تحتوي على مادة “تي إتس سي” والتي تعتبر عنصراً فعالاً في تركيب “الماريغوانا” .

يعد السبب الرئيسي للحالات المرضية بين مدخني السجائر الإلكترونية هو “زيت فيتامين إي ” الذي  يضاف إلى عبوات السجائر الإلكترونية السائلة خصوصا تلك التي تحتوي على مادة “تي إتش سي ” وذلك وفقاً للمحقيين الأمريكين ولكن فتُد الأطباء الكنديون هذه الحقيقة  حيث” زيت فيتامين اي ” لا يعد مصدر الخطر الوحيد الذي  تشكله هذه السجائر على مستخدميها حيث هناك مواد أكثر خطورة وضرراً على صحة المدخنين وهي مادة ” تي اتس سي” .

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق