رفض المحكمة العليا الكندية الإستماع لإستئناف ” نازي” سابق بعد إلغاء جنسيته

أوتاوا- كندا
كندا اليوم – رفضت المحكمة العليا فى كندا، مساء أمس الخميس، الاستماع إلى استئناف رجل مسن ألغيت جنسيته الكندية، بسبب الكذب بشأن عضويته فى فرقة الموت النازية فى الحرب العالمية الثانية، ويعتبر قرار المحكمة العليا

بشأن هيلموت أوبرلاندروالبالغ من العمر 95 عاما، خطوة أخرى تقربه من الترحيل المحتمل من البلاد.
وحسب ما أفادت به هيئة الإذاعة الكندية، فإن أوبرلاند كان عضواً فى فرقة الموت النازية التى كانت تعمل خلف الخط الأمامى للجيش الألمانى فى المناطق الشرقية المحتلة خلال الحرب


ويقول أوبرلاندر، المولود فى أوكرانيا، إنه تم تجنيده فى الخدمة عندما كان مراهقا، وأن عقوبة الفرار من العمل فى الجيش هى الإعدام.


حيث جاء هو وزوجته إلى كندا فى عام 1954، وأصبح أوبرلاندر مواطنا كنديا بعد 6 سنوات لم يكشف عن تجربته فى زمن الحرب عندما تقدم بطلب للهجرة أو عند دخوله إلى كندا أو عند طلب الجنسية.

تري عائلة أوبرلاند أنه برئ منذ أن بدأت هذه القضية في المحكمة الكندية في عام 1995 ولا يزال برئياً بعد مرور 24 عامًا. أوبرلاندر هو عضو بارز في المجتمع الكندي ويجب أن يعيش سنواته المتبقية في سلام في كندا “.

ولد أوبرلاندر في عام 1924 في أوكرانيا ، وأصبح مواطناً ألمانياً خلال الحرب العالمية الثانية وتقدّم بطلب مع زوجته لدخول كندا في عام 1952 حيث تم قبوله كمقيم دائم بعد عامين وحصل على الجنسية الكندية في عام 1960.

اعتبارا من ذلك التاريخ ، لم يعد لديه الجنسية الألمانية، كما أنه ليس مواطنًا أوكرانيًا ، وفقًا لمحاميه.

ويعتبر قرار المحكمة العليا بشأن هيلموت أوبرلاندر، 95 عاما، خطوة أخرى تقربه من الترحيل المحتمل من البلاد.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق