شابة كندية على فراش الموت تطلق نداءً مؤثراً

أطلقت شابة كندية مصابة بالسرطان نداءً مؤثراً من سريرها في المستشفى كي يصوت الناخبون في الانتخابات التشريعية المقبلة، وسرعان ما لقي رواجاً كبيراً على مواقع التواصل الاجتماعي.

وقالت ماديسون يتمان والبالغة من العمر 18 عاماً في تسجيل مدته 39 ثانية وتم اعادة نشره أكثر من 500 ألف مرة على “تويتر”: “هذه فرصتي الأخيرة لأحدث فرقاً”، سائلةً “أطلب منكم مشاركة هذا الشريط على شبكات التواصل الاجتماعي والإدلاء بأصواتكم في الانتخابات”.

وكانت الشابة المعروفة بنشاطها في مجال السياسة تحلم بالتصويت منذ بلوغها الـ18 في نوفمبر الماضي، وذلك حسب ما  صرّح عمّها برنت وليامسون لصحيفة “وينيبيغ فري برس

وأشارت يتمان أنها أدلت بصوتها للمرة الأولى في الانتخابات المحلية التي أجريت في منطقة مانيتوبا في العاشر من سبتمبر وكانت ترغب في التصويت مجدداً خلال الانتخابات التشريعية  في 21 أكتوبر الحالي لكن حدث ما لم يكن في الحسبان حيث تلقت الشابة خبر اصابتها بالسرطان وانها في المراحل الأخيرة من العلاج .

وفي الفيديو الذي نشره عمّها على “تويتر”، تظهر الفتاة جالسة على سريرها في المستشفى وهي ترفع لافتات كتب على إحداها “صحيح أنني طريحة الفراش وأن أيامي باتت معدودة، لكنني تمكنت من التصويت للمرة الأولى في الانتخابات الفيدرالية”.

وينتهي الشريط برسالة إلى الناخبين مفادها: “إذا ما تسنى لي الوقت للتصويت، فيمكنكم أنتم أيضا إيجاد الوقت للقيام بذلك

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق