الثلاثاء , نوفمبر 12 2019
enar
الرئيسية / أخبار / أخبار الجالية / شابة لاجئة من الشرق الأوسط تنقذ نفسها من الزواج القسري قبل أسابيع من موعد زفافها في كيبيك

شابة لاجئة من الشرق الأوسط تنقذ نفسها من الزواج القسري قبل أسابيع من موعد زفافها في كيبيك

كيبيك- كندا

أنقذ قاضٍ في محكمة شباب كيبيك شابة تبلغ من العمر 16 عامًا في فيكتوريافيل  في كيبيك من عائلتها بعد أن أُجبرت على الزواج من رجل أكبرمنها سناً  يجبرها على  ارتداء الحجاب ويتحكم في أمورها الشخصية وهاتفها الشخصي والأشخاص الذي يجب ان تراهم.

كان من المقرر ان يحدث الزواج في الربيع الماضي لكن اختارت الفتاة أن تهرب من منزل عائلتها الي منزل الجيران  وهي مصابة بحالة هلع وخوف شديدين ، وبعد مواجهة عنيفة بين الجيران وعائلة الفتاة ، اصطحبت الشرطة الفتاة إلى بر الأمان.

 في يوليو وافق قاضي محكمة الشباب على طلب الفتاة بوضعها  تحت رعاية أسرة حاضنة حتى تبلغ الثامنة عشرة.  وقال قاضي محكمة الشباب ، برونو لانجلير ، في قراره: “هذه الفتاة المراهقة لها الحق في تحرير نفسها ، والتطلع إلى إنجازات شخصية أكثر شرعية ، مثل الزواج من شخص تحبه ، والرغبة في ممارسة مهنة ، وتحديد ما ترتديه”.  “لها الحق في حرية الضمير والدين ، وأن تكون حرة في تقرير مستقبلها وألا تتعرض للاضطهاد من زوج يسيطر على كل شيء ويلزمها بارتداء الحجاب. إنها تريد أن تكون حرة”.

 تمنع قوانين حماية الشباب أخبار CBC من تسمية الفتاة أو أي تفاصيل قد تحددها.

جاءت الفتاة وعائلتها إلى كندا في عام 2016 طالبين لجوء وحماية كندا ولكن قوانين حماية الشباب تمنح الخصوصية التامة للفتاة من عدم ذكر اسمها أو أي تفاصيل  أخري عنها.

 عقد الزواج

في المحكمة ، تم تقديم نسخة من عقد زواج مؤرخ في مايو 2018 بين عائلة الفتاة وعائلة خطيبها حيث كانت الفتاة تبلغ من العمر 15 عامًا في ذلك الوقت.  يوضح عقد الزواج المؤرخ بأن عائلة “الخطيب” وافقت على دفع مهر بقيمة 3000 دولار لعائلة الفتاة على أن يعقد حفل الزواج في مايو 2019، حيث وقع كل من والد الفتاة  والخطيب  وبعض الشهود والإمام ، ولكن ليس من قبل الفتاة نفسها. 

الجيران وحماية الفتاة

 لكن الفتاة اختارت طريقا أخرى لها، هربت قبل موعد الزواج الرسمي في أبريل الماضي أي قبل أسابيع فقط من الزواج  إلى منزل الجيران وطلبت منهم المساعدة. 

ووفقًا لقرار المحكمة  تم ذكر بأن والدة الفتاة وشقيقها وخطيبها  ذهبوا الى منزل الجيران مطالبين بتسليمها وكانوا يتسمون بالعدوانية حيث حاول خطيب الفتاة بأن يدخل منزل الجيران قسرا وذلك وفقا لشهادة الجيران.

  لكن ما كان من الجيران الا القيام بحماية الفتاة ومنعوا عائلتها من أخدها إلى أن وصلت الشرطة وموظفين من هيئة حماية الشباب .

 اجبار الفتاة على ارتداء الحجاب

أخبرت الفتاة موظفين حماية الشباب أنها لا تريد العودة إلى المنزل لأن والديها وخطيبها يتحكمان في كل جانب من جوانب حياتها. قالت الفتاة بأنه في الأشهر التي انقضت منذ أن تم التخطيط للزواج ،

كان خطيبها يتحكم كليا فيما يمكن أن ترتديه ومن يمكنها أن تصاحب من الأصدقاء، كما وقالت أنه رفض السماح لها بوضع المكياج وأجبرها على ارتداء الحجاب ، وقالت كان هو من يقرر أبسط شؤون حياتي.

  أشارت الفتاة بإنها تخشى انتقام والديها وخطيبها. 

 شهادة والد الفتاة وخطيبها في جلسة المحكمة

حاول الأب التقليل من أهمية عقد الزواج ، واصفا إياه بأنه “اتفاق فقط بين الوالدين” الذي كان أشبه بوعد الزواج. كما وأخبر والد الفتاة في البداية موظفي حماية الشباب بأن رفض ابنته للزواج سيؤدي إلى تشويه سمعة الأسرة، وما كان من الأسرة الى أن غيروا من روايتهم للقصة في وقت لاحق عندما أدلوا بشهادتهم مرة أخرى في المحكمة حيث قالوا:” إن رفض الفتاة لن يكره الأسرة وأنه لم يتم إجبارها على الزواج”.

 

  كما وذكر والد الفتاة أثناء شهادته حول أسباب رغبته في زواج ابنته من شخص  لا ترغبه  قائلا: “هنا (في كندا) تغيرت جميع الفتيات من بلدي أصبحت جميع الأسر خائفة من أن تأتي بناتنا إلينا  ويريدن المغادرة. جميع أصدقائي يخشون أن تغادر بناتهم المنزل”  

أما خطيب الفتاة  اعترف بالسيطرة على بعض الامور في حياة الفتاة حيث قال أثناء شهادته أنها أصبحت الآن تتحمل المسؤولية تجاهه، كما وأضاف “يجب أن يكون كل شيء ضمن حدود معينة. يحظر أن تتحدث مع الرجال ، أو أي شخص غريب أو حتى تصافح شخصًا بيدها”.

 القاضي يصدق شهادة الفتاة

وقال لانجيليه في قراره “تعتقد المحكمة أن المراهقة خائفة وهي بلا شك وبالتأكيد تحت الضغط والسيطرة على الزواج من خطيب لا ترغب به”. كما وأشار إلى أن الفتاة كانت خائفة للغاية من أسرتها وخطيبها إلى درجة أنها لم تكن ترغب في حضور الجلسة، كما أشار إلى أن عقد الزواج الذي تم إثباته يبدو غير قانوني ، وأن الزواج لم يتم تسجيله رسميا الحكومة.

 أضاف القاضي إن الإمام الذي وقع العقد كان يجب أن يعلم أن الزواج غير قانوني. وقال لانجلير:

“الزواج المخطط له يعد بالتأكيد جزءا يتفق مع عادات الوطن للعائلة. ومع ذلك ، لا يمكن أن تسود هذه العادات في مقاطعة كيبيك. هناك حكم قانون واحد فقط ، وهو ينطبق على جميع سكان المقاطعة”.

  أصدر القاضي حكما بوضع الفتاة مع عائلة حاضنة حتى تبلغ الثامنة عشرة من عمرها ، كما ونص الحكم على أن عنوانها الجديد يجب أن يظل سريًا ، وأنها ليست ملزمة بالاتصال بوالديها ما لم تكن ترغب في ذلك. 

شاهد أيضاً

مُؤسسة بَنات من أجلِ الحياة تُقِيم حَفْلهَا السّنوي الخيري السّابع

تورنتـــو- كنـــدا  تستعد مؤسسة بنات من أجل الحياة Daughter’s for Life (DFL) لإقامة حفلها السنوي …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *