الرئيسية / أخبار / أخباركندا / شاهد ..وفد برلماني كندي يقوم بزيارة لفلسطين و يزور القدس ويلتقي مرجعيات سياسية ودينية

شاهد ..وفد برلماني كندي يقوم بزيارة لفلسطين و يزور القدس ويلتقي مرجعيات سياسية ودينية

أعداد: اشرف العريض

لاول مرة وفد  برلماني كندي كبير يقوم في زيارة  رسمية لفلسطين  تستمر اسبوعاً في الفترة 31 مارس وحتى 6 إبريل 2018 .

ويمثل الوفد  المؤلف من  الأحزاب البرلمانية الخمسة  النواب التالية اسماءهم :

النائب مروان طبارة

النائب إلكساندر بولوريز

النائب ماريو بوليو

النائبة  إليزابيث ماي

النائب شاندرا أريا

النائب شوان شين

النائب دون “دونالد” ديفيس

النائب جوردي جونس

النائب بيل “ويليام” كيسي

النائب بيتر جوليان

النائبة أيرين ماثيسين

النائب روبيرت فالكون

النائب واين ستيتسكي

النائبة روث بروسيو

النائب جارنيت جينيس

النائب جاي كارون

النائب جينج تان

النائب كين ماكدونالد

رافق النواب من المفوضية الفلسطينية العامة في كندا السفير نبيل معروف والمستشار د. فادي الحسيني، كما شارك متطوعون من الجالية الفلسطينية ليساهموا في ترتيبات الرحلة وبرنامجها وهم السيدة نينا عمروف، والسيدة فرح البراهمة، والسيد راضي الشحروري.

يرصد هذا التقرير التطورات والأحداث اليومية لبرنامج الرحلة:

اليوم الأول- 31 مارس 2018

وصل الوفد البرلماني إلى مدينة بيت لحم، حيث كان في إستقبالهم بمقر إقامتهم بالقصر الرئاسي كل من محافظ بيت لحم اللواء جبريل البكري، ورئيس بلدية بيت لحم المحامي أنطون سلمان، والنائب في المجلس التشريعي عن مدينة بيت لحم السيد فايز السقا، والسفير نبيل معروف وممثل كندا لدى السلطة الوطنية الفلسطينية السيد دوغلاس سكوت. تم تقديم شرح لأهم التطورات الميدانية وخرائط ومعلومات عن المستوطنات والجدار والقدس وذلك خلال تناول الغذاء على شرف الوفد الكندي.

إنتقل الوفد لجولة في البلدة القديمة في بيت لحم، شملت زيارة لكنيسة المهد حيث كان في إستقبالهم ممثلين عن كنائس الروم الأرثوذكس، الأرثوذكس اليونانية، والأرمن الأرثوذكس إضافة لعدد من الشخصيات الفلسطينية.

بعد الإنتهاء من الجولة، إلتقى الوفد بمقر إقامتهم بمدينة بيت لحم بممثلين عن مؤسسات غير حكومية ومجتمع مدني تعني بالتعليم وحقوق الإنسان والتنمية والمرأة، حيث أخذ النواب الكنديين الفرصة لطرح العديد من الأسئلة ، وقد أبدا النواب رغبة حقيقية في معرفة تفاصيل ومعلومات  حول قضايا وأمور تهمهم.

وإختتم اليوم الأول بعشاء على شرف الوفد الكندي بحضور السيد محافظ مدينة بيت لحم اللواء جبريل البكري.

وسيقوم الوفد في  جولة في عدة مدن منها الخليل والقدس ورام الله يتخللها لقاء مع السيد الرئيس محمود عباس ورئيس الوزراء رامي الحمدلله.

وفي صباح يوم الاثنين زار الوفد، مدينة القدس المحتلة والمسجد الاقصى المبارك، واطلع على انتهاكات الاحتلال وسياساته التهويدية في المدينة .

وكان في استقبال الوفد، مفتي القدس والديار الفلسطينية الشيخ محمد حسين، والقائم بأعمال قاضي القضاة الأردني واصف البكري، ومدير المسجد الأقصى المبارك عمر الكسواني، ونائب محافظ القدس عبد الله صيام.

وحذر صيام من انفجار وشيك حال استمرار حكومة الاحتلال في الإمعان بسياساتها العنصرية التعسفية تجاه الفلسطينيين عامة والمقدسيين خاصة، وتنكرها للحقوق الوطنية الفلسطينية المشروعة، داعيا أحرار العالم ودعاة الحرية ومؤسسات حقوق الإنسان إلى تحمل مسؤولياتهم التاريخية والإنسانية إزاء ما يجري في مدينة القدس، والتحرك العاجل وبلورة سياسة واضحة وممنهجة، للضغط على إسرائيل من أجل وقف سياساتها المخالفة لكافة الأعراف والقوانين والتشريعات الدولية، خاصة في مدينة القدس.

ودان صيام سياسة العقاب الجماعي التي تمارسها سلطات الاحتلال الإسرائيلي بحق أبناء الشعب العربي الفلسطيني، لافتا إلى أن الهجمة الإسرائيلية المتصاعدة على الوجود الفلسطيني في العاصمة المحتلة، تأتي في ظل غياب أي رد فعل مؤثر ورادع من جانب المجتمع الدولي، على ما يقوم به الاحتلال من انتهاكات وجرائم يومية بحق الفلسطينيين، وتقاعس المجتمع الدولي في تحمل مسؤولياته بتوفير الحماية الدولية للشعب الفلسطيني، ومساءلة ومحاسبة إسرائيل على جرائمها المتكررة التي من شأنها تقويض حل الدولتين وترحيل المقدسيين عن وطنهم وتهويد المدينة المقدسة.

من جانبه، أشار الشيخ حسين إلى بصيص الأمل المتبقي لدى أبناء الشعب الفلسطيني والمتمثل في تعاظم التعاطف الدولي مع الحقوق الوطنية الفلسطينية، خاصة في أوروبا وأميركا اللاتينية، ما يدعو أكثر من أي وقت مضى إلى ممارسة الضغوط المختلفة على حكومة الاحتلال على أرض الواقع من أجل كبح جماحها.

واستعرض المخاطر التي تحيط بالمقدسات الإسلامية والمسيحية، وتحديدا المسجد الأقصى المبارك، الذي يتعرض لهجمة غير مسبوقة وتسارع وتيرة تغيير طابعه الإسلامي والعمل على تقسيمه زمانيا ومكانيا، ما سيعمل على إشعال حرب دينية في المنطقة.

من ناحيته، أطلع الكسواني أعضاء الوفد الكندي على مجمل الانتهاكات الإسرائيلية للحرم القدسي الشريف والممارسات التي يقترفها المستوطنون بمساندة رأس الهرم في الحكومة الإسرائيلية، ما يتنافى والترتيبات المعمول بها منذ احتلال المدينة المقدسة ودرتها المسجد الأقصى.

وأشار إلى المخططات المبيتة لهدم الأقصى وإقامة الهيكل المزعوم على أنقاضه، وبالتالي السير باتجاه إشعال فتيل حرب دينية ستأكل الأخضر واليابس في المنطقة برمتها، ولن تكون إسرائيل بمنأى عنها.

وكان وفد برلماني كندي، من “مجموعة الصداقة البرلمانية كندا- فلسطين”، وصل السبت، إلى مدينة بيت لحم في زيارة تستمر لأيام ويتم خلالها زيارة عدد من المدن الفلسطينية .

المصدر: وكالات

شاهد أيضاً

كندا تقدّم مساعدة ماليّة طارئة للأونروا: 33 مليون أورو “لتلبية الحاجات الأساسية”

أعلنت الحكومة الكنديّة أنّها ستقدّم مساعدة ماليّة طارئة لوكالة الأمم المتحدة لغوث وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

error: Content is protected !!