الرئيسية / لايف ستايل / صحة / صحة كندا تحظر استخدام الدهون الاصطناعية غير المشبعة في الاطعمة المعلبة والتي تباع في المطاعم

صحة كندا تحظر استخدام الدهون الاصطناعية غير المشبعة في الاطعمة المعلبة والتي تباع في المطاعم

بدأ سريان الحظر الذي فرضته كندا على الدهون الاصطناعية غير المشبعة هذا الأسبوع ، بعد عام واحد من إعلان الحكومة الفيدرالية أنها ستنهي استخدام الدهون التي تسبب انسداد الشرايين.

يحظر الحظر على وجه التحديد إضافة الزيوت المهدرجة جزئيا ، أو PHO ، إلى الأطعمة المعلبة والأطعمة التي تباع في المطاعم.

لسنوات ، تم استخدام الزيوت في إنتاج السلع المخبوزة لأنها توسع مدة صلاحية المنتج. كانت تستخدم أيضا كزيت القلي للأطعمة مثل البطاطس المقلية. لكن الأبحاث أظهرت مرارا أن الدهون يمكن أن ترفع مستويات الكولسترول السيئ في الدم وانخفاض مستويات الكولسترول الجيد. وفقا لمؤسسة القلب والسكتة الدماغية يعتقد أن ارتفاع استهلاك الدهون غير المشبعة يعد مسؤولا عن آلاف الوفيات القلبية في كندا كل عام ، وان تلك الدهون الاصطناعية المتحولة تزيد من مستويات الكولسترول السيئة وتؤدي إلى انسداد الأوعية الدموية. هذا لا ينطبق على الدهون غير المشبعة الطبيعية الموجودة في اللحوم ومنتجات الألبان.

تعمل مؤسسة القلب والسكتة الدماغية مع وزارة الصحة الكندية منذ أن شكلت الأخيرة فرقة العمل المعنية بالدهون غير المشبعة في عام 2006.

كانت صناعة المواد الغذائية تطوع تدريجياً بالزيوت المهدرجة جزئياً لسنوات ، لكن الحكومة الفيدرالية لم تفرض حظراً مطلقاً.

وبدلاً من ذلك ، أدخلت علامات إلزامية في الدهون غير المشبعة ، ووضعت أهدافًا طوعية للأغذية المصنعة ، وأعدت برنامجًا لمراقبة قياس التقدم الذي أحرزته الصناعة نحو تحقيق الأهداف الطوعية.

في العام الماضي ، وبعد سنوات من المكالمات من المدافعين عن الصحة من أجل فرض حظر شامل ، أعلنت وزارة الصحة الكندية أخيرا أنها تعطي صناعة الأغذية سنة واحدة للتخلص التدريجي التام من الزيوت.

وينطبق الحظر على جميع الأغذية المعلبة التي يتم إنتاجها في كندا ، بالإضافة إلى المنتجات المستوردة والأطعمة التي يتم تقديمها في مؤسسات تقديم الطعام.

بينما الدهون المتحولة التي تحدث بشكل طبيعي في بعض المنتجات الحيوانية ليست جزءًا من الحظر.

لمحة سريعة عن الدهون المتحولة

ما هي دهون الـ Trans المهدرجة وما هي مصادرها الغذائية؟

• تتواجد دهون الـ Trans المهدرجة بكميات صغيرة طبيعياً في المنتجات الحيوانية مثل اللحوم ومشتقات الحليب. وبما أنها جزء من غذائنا اليومي فقد أصبحت أجسامنا معتادة على وجود هذا النوع من الدهون لكن بنسب قليلة.

دهون الـ Trans المهدرجة تتكون أيضاً من خلال عملية “الهدرجة” أي تحويل الزيت النباتي السائل إلى مادة جامدة. وتُستخدم هذه الطريقة أحياناً في تصنيع بعض الأطعمة مثل المخبوزات، البسكويت، الحلويات والمرجرين. عملية “الهدرجة” تستعمل لأنها تساهم في إستقرار الزيوت وتحافظ على نوعية الأطعمة لفترة أطول، بالإضافة إلى أنها تحسّن نكهتها وقوامها وهذا ما يدفع العديد من مصانع الإنتاج إلى إضافتها إلى منتجاتهم.

تتواجد دهون الـ Trans المهدرجة أيضاً في الأطعمة المقلية في المطاعم كالبطاطس المقلية وبعض الحلويات مثل الدونت.ولكن أثبتت الدراسات أن تناول كميات كبيرة منها له تأثير سلبي على الصحّة.

ما هو تأثير دهون الـ Trans المهدرجة على الصحة؟

• إنها ترفع نسبة الكولسترول السيء LDL Cholesterol وتخفض نسبة الكولسترول الجيدHDL cholesterol مما يزيد مخاطر الإصابة بأمراض القلب والشرايين. وإذا قمنا بمقارنة هذه الدهون مع الدهون المشبّعة الموجودة في الزبدة والسمنة واللحوم والبيض ومشتقات الحليب كاملة الدسم، نرى أن الأخيرة لها تأثير سلبي فقط على معدّل الكولسترول السيء من دون أن تؤثر على نسبة الكولسترول الجيد ولهذا السبب ينصح بالإنتباه أكثر الى استهلاك كميات دهون الـ Trans المهدرجة.

• تزيد من إحتمال الإصابة بمرض السكري (نوع 2).

• تساهم في إعادة توزيع الدهون في الجسم لتتراكم في منطقة البطن.

شاهد أيضاً

دراسة : وجبات اللحوم الثقيلة ، منخفضة الكربوهيدرات يمكن أن “تقصر العمر”

أفاد باحثون أن الأشخاص في منتصف العمر الذين يحصلون على نصف سعراتهم الحرارية اليومية تقريبا …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

error: Content is protected !!