الخميس , نوفمبر 14 2019
enar
أخبار عاجلة
الرئيسية / منوعات / ” عِنَاقُ الشُّمُوخِ ” ديوان شعر جديد للشاعرة “سامية ياسين شاهين

” عِنَاقُ الشُّمُوخِ ” ديوان شعر جديد للشاعرة “سامية ياسين شاهين

كتب : شاكر فريد حسن

عن دار الوسط برام اللـه، صدر للشاعرة سامية ياسين شاهين، ابنة عرابة البطوف الجليلية، ديوانها الشعري الجديد الموسوم ” عِنَاقُ الشُّمُوخِ “، صمم غلافه الفنانة النصراوية حنان ميلاد، ويضم باقة من قصائدها الشعرية والنثرية التي تتراوح بين الوجدانية والتأملية والوطنية، وتحاكي الوطن والأرض والمرأة والحب والطبيعة.

.
وسبق وصدر لها في مجال الشعر ديوان ” حوراء كحلها الحنين “، ومجموعة كتب في أدب الأطفال.
وسامية ياسين شاهين شاعرة رقيقة، ملتزمة بالهم الوطني والإنساني، من مواليد عرابة البطوف العام 1973، تكتب الشعر منذ صغرها، ونشرت الكثير من نصوصها في صحيفة ” الاتحاد ” اليومية العريقة، وفي بعض المواقع الالكترونية، وعلى صفحتها في الفيسبوك

.
الشاعرة تصطاد قصيدتها اصطيادًا، فتكتفي بما تصيد من رشاقتها وجذل صورها الشعرية، لوا تتكلفها، وإنما تأتي عفوية تلقائية شفافة، ولا تزيد عليها، وكأنها . لوحة فنية رسمت بريشة فنانة مبدعة، لتكون قصائد من حب ووطن وجمال ودفق عذب سلس

سامية شاهين ياسين.

هي شاعرة وكاتبة تعشق الادب واللغة العربية  وم تنطوي  عليه من الفاظ موحية ومعان  سامية ومفردات بليغة  واساليب جميلة  تخاطب العقول والالباب والوجدان والجنان. …..اتحدت افكارها  ووجدانها في

في معاني ومفردات هذه اللغة المجيدة  واساليبها الجميلة البليغة .

الشاعرة الاديبة …سامية

تلقت تعليمها  الابتدائي والثانوي  في مدارس بلدتها …عرابة  من اعمال الجليل  في فلسطين  وكانت طالبة متميزة  مقبلة على التعليم ومحبة لغتها فاخلصت  لها  واتمت دراستها الجامعية   في جامعة حيفا قسم اللغة العربية وادابها وحصلت على  درجة بكالوريوس  في الاداب

وشاركت في عدة دورات لتدريس اللغة  وحصلت  على لقب مستشارة تربوية .

   التحقت بسلك التدريس  كمعلمة لغة عربية للمرحلة الاساسية مما اكسبها  خبرة  ودراية  ومن ابداعا  في مجال التربية والتعليم،   تحمل في وجدانها قلبا واعيا  وفكرا واسع الافق  ذو علاقة وثيقة بالمجتمع  فكرا وشعورا وعاطفة  تعشق تراثها التليد  واداب لغتها  الجميلة   مما حدا  بها ان  تكون شخصية ادبية مرموقة شاعرة ومربية  تكتب الادب شعرا ونثرا  وهواكر  وجدانية  واجتماعية  ذات صبغة  ثقافية  وذائقة ادبية راقية  لها صلة  وعلاقة  بهموم المجتمع اثرا  وتاثيرا  بحس وجداني عميق  وعاطفة صادقة  تنم عن هذه الشخصية الادبية…

بدا نجمها يسطع كشاعرة واديبة وكاتبة  طموحة  في بداية حياتها التربوية  حيث عملت معلمة للمرحلة الاساسية مما الى تنمية مواهبها وقدراتها الفنية والادبية في كتابة الشعر مقفى وغير مقفى وما تنتجه قريحتها  ويبدع وجدانها  من افكار وخواطر  تعالج كثيرا من هموم التعليم والتربية في الميدان من خلال ممارستها  عملها كمعلمة  للمرحلة الاساسية  فنما وجدانها ونضج فكرها وغزرت خبرتها فنا واسلوبا واداء .

عالجت  بعض ما كان يعترض عملها  في العملية التربوية  ارشادا وتوحيها  وتعليما  وبعض الظواهر السلبية  بين تلاميذها ومعالجة هذه الظواهر  عن طريق المنافسة والنشاط وتشجيع التلاميذ وخلق روح الابداع والانتباه والملاحظة  بينهم  ونجحت وقطعت شوطا في هذا المضمار فالفت قصصا للاطفال بهذا الصدد.

اصداراتها

اترك اصداراتها للتحدث عنها .فقد صدر لها  قصص علاجية     مثل  قصة ……باسل يتفاجا

لتقضي على شعور القلق والخوف لدى التلاميذ وتنبه فيهم قوة الملاحة  وتقرر حقيقة  لدى التلاميذ من خلال المشاهدة والملاحظة .

وتتالى اصداراتها وارتقت  فكتبت الشعر  الموزون  وشعر التفيلة والخاطرة الوجدانية  بمهارة وابداع  واساليب راقية جميلة . ومن ثم تطوير اساليب تعليمية تربوية  جديدة ومبتكرة  تحظى بالمصداقية  والاعتناء بها واعتمادها  لتكون اسلوبا  جميلا ونمطا تربويا جديدا ….

شاهد أيضاً

ألبرتا: محظوظ فيتنتامي يَفُوز بأكبر جائزة يانصيب على الإطلاق وقيمتها 65 مليون دولار

  كالغري/ألبرتا فاز ترينه من كالغاري والذي يبلغ من العمر 63 عامًا بجائزة Lotto Max …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *