كندا- زهرة الخشخاش الحمراء رمزاً لإحياء ذكرى الحرب العالمية الأولى

----- هذا الخبر برعاية -----

أصبح الخشخاش الأحمر ، وهو نبات محلي على طول الجزء الغربي من الجبهة الغربية خلال الحرب العالمية الأولى ، رمزا قويا للذكرى  والتقدير عند الجميع في أوروبا وكندا . ولكن ما هي قصة هذه الزهرة ؟؟؟؟

إن أول من جاء بفكرة زهرة الخشخاش هو الشاعر والطبيب الكندي جون مكراي من مدينة غويلف. حيث كتب قصيدة مستوحاة من زهرة الخشخاش والتي اكتسبت شهرة عالمية بعدها نشرها.

 تعود قصة زهرة الخشخاش إلى الحرب العالمية الأولى ، فقد وقع الكثير من القتال  والقصف والخراب مراراً وتكراراً في أوروبا الغربية و تحولت المناظر الطبيعية الجميلة في السابق إلى مشاهد قاتمة وجرداء حيث القليل أو لا شيء يمكن أن ينمو في هذه البيئة القاحلة.  ولكن!!!!

 كان هناك استثناء واضح ومذهل ، فقد ازدهرت هذه الزهور المبهجة باللون الاحمر في وسط الكثير من مشاهد الفوضى والدمار وأصبحت تنمو وتزدهر بكثرة.    بعد وقت قصير من فقد صديق له في Ypres ، تأثر الكولونيل جون مكرا ، وهو طبيب كندي ، بمشاهدة زهرة الخشخاش ، وقد دفعه ذلك الإلهام إلى كتابة القصيدة الشهيرة الآن “في فلاندرز فيلدز” والتي جملت أجمل وأسمى المعاني لقتلى الحروب والذين لا يريدون أن يطويهم النسيان!

  وما كان إلا وأن ألهمت القصيدة أكاديميًة أمريكيًةً تدعى Moina Michael لتبني الخشخاش في ذكرى أولئك الذين سقطوا في الحرب ، وقد قامت بحملة لاعتماده كرمز رسمي للتذكير في جميع أنحاء الولايات المتحدة وعملت مع آخرين كانوا يحاولون القيام به نفس الشيء في كندا واستراليا والمملكة المتحدة.

 وشاركت أيضًا في تلك الجهود امرأة فرنسية ، آنا غرين التي كانت في المملكة المتحدة عام 1921 حيث خططت لبيع الخشخاش في لندن.  بيعت الخشخاش على الفور تقريبا.

جمع “نداء الخشخاش” الأول أكثر من 106،000 جنيه إسترليني لمساعدة المحاربين القدامى في السكن والوظائف ؛وكان ذلك مبلغاً كبيراً في ذلك الوقت. نداء الخشخاش اليوم؟ 40،000 متطوع يوزعون 40 مليون خشخاش.

ومن بعدها أصبحت زهرة الخشخاش رمزا وطنياَ قوياً في بريطانا واستراليا وفرنسا وكندا تكريما وتقديرا للمحاربين القدامي.

------------ هذا الخبر برعاية ------------
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق