كندا ستسمح للفنزويليين العالقين في كندا بالبقاء حتى لو لم تعد أوراقهم الثبوتية سارية المفعول

----- هذا الخبر برعاية -----

توصلت هيئة الهجرة والمواطنة الكندية إلى اتفاق يسمح للفنزويليين المحاصرين بسبب وثائقهم المنتهية الصلاحية البقاء في كندا حتى لو لم تعد جوازات سفرهم ووثائقهم الأخرى سارية المفعول

نظرًا لتدفق الملايين من الفنزويليين إلى خارج البلاد ، فإن أسئلة تحديد الهوية والتحقق من الوثائق قدأعاقت كلا المهاجرين والحكومات المضيفة على حد سواء. حيث أن القنصليات الفنزويلية لا يمكنها استبدال الوثائق منتهية الصلاحية ، تاركة العديد من المواطنين في حالة من الجمود.

وجد بعض الفنزويليين الذين جاءوا إلى البلاد بتأشيرات طالب إلى كندا ، أنفسهم غير قادرين على مواصلة دراساتهم أو تخرجهم لأنهم لم يتمكنوا من تحديث وثائقهم. وشهد آخرون ممن لديهم إقامة دائمة انقطاع تقدمهم للحصول على الجنسية بسبب انتهاء وثائقهم الفنزويلية .

من المتوقع أن تعلن الحكومة الكندية قريبًا أنها ستعترف بجوازات السفر الفنزويلية التي على وشك الانتهاء ، أو التي انتهت صلاحيتها في السنوات الخمس الماضية.

سيتم قبول هذه الوثائق في طلبات الحصول على تأشيرات الزيارة الكندية والدراسة وتصاريح العمل، كما سيتم اعتبارهم صالحين للحصول على إقامة دائمة ، أو التقدم لتمديد الاقامة 

----- هذا الخبر برعاية -----

قالت هيئة الهجرة الكندية إن القرار يعترف بشكل أساسي بالقرار الذي أقرته الجمعية الوطنية الفنزويلية في 7 يونيو ، والذي يمدد صلاحية المستندات والوثائق منتهية الصلاحية.

 تضخمت الهجرة الجماعية إلى الحد الذي حذرت فيه منظمة الدول الأمريكية مؤخرًا من أنها قد تتعدى ثمانية ملايين بحلول نهاية عام 2020. وهذا سيجعلها أكبر تدفق للاجئين في العالم ، متجاوزة 6.7 ملايين فروا من سوريا.

 لجأ معظم المهاجرين إلى دول أمريكا الجنوبية الأخرى ، بما في ذلك كولومبيا وبيرو والبرازيل.

غالبًا ما أشادت الحكومة الكندية بنظرائها اللاتينيين لموقفهم المرحب بالمهاجرين – لكن أوتاوا تعرضت للانتقادات لعدم ممارسة ما توعد به حيث يواجه الفنزويليون مقارنة باليلاد الاخرى أعلى معدلات الرفض عند التقدم بطلب للحصول على تأشيرات كندية وفي هذا الصدد  صرح روب أوليفانت ، بأن هناك  بعض التسهيلات والنقاشات حول هذا الملف. 

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق