كيبيك ستستقطِب 80000 مُهاجراً سنويا بدلاً من 50000 للحِفاظ على نُموها الإقتِصادي

----- هذا الخبر برعاية -----

كيبيك- كندا

 كندا اليوم-  استقبلت ثاني أكبر مقاطعة في كندا حوالي 50000 مهاجر سنويًا في غضون السنوات الأخيرة ، لتحتل المرتبة الثانية بعد أونتاريو ولكن للحفاظ على اقتصاد قوي ، تحتاج كيبيك إلى ضعف هذا العدد من المهاجرين الذين تستهدفهم حاليًا.

   أصدرت المقاطعة قرارا العام الماضي يقتضي بتخفيض عدد القادمين الجدد إلى 41،800 كحد أقصى في عام 2019 من أجل العمل على إدماج القادمين الجدد  في المقاطعة ولكن يعد توقيت هذا القرار غير مناسب بسبب طبيعة البلاد الديمغرافية .

حيث أظهرت دراسة حديثة أجرتها ” Conference Board of Canada  بأن معدل المواليد في كيبيك  منخفض للغاية وتلك الحقيقة الديموغرافية قد  تلعب دورا كبيرا في تحديد نوعية حياة سكان كيبيك حيث انخفاض معدلات المواليد يعني تقيد النمو الاقتصادي والإيرادات الضريبية اللازمة لتمويل الخدمات الاجتماعية التي يتمتع بها كيبيك مثل الرعاية الصحية والتعليم والرعاية النهارية المدعومة.

كما وتتنبأ الدراسة بأن عدد حالات الوفيات في كيبيك سيزيد عن عدد المواليد بحلول عام 2028. في حين أنه لا يتوقع حدوث ذلك على المستوى الوطني حتى عام 2034 ،وبالتالي فإن ذلك يعني أن على كيبيك العمل على نمو سكانها بشكل أكبر من معظم المقاطعات الأخرى.

. لذلك ، تعد الهجرة هي الحل الأكثر واقعية لزيادة نمو السكان. لم تُظهر محاولات تعزيز معدلات المواليد المرتفعة في الدول الغربية الكثير من النجاح وكيبيك خيرٌ دليل على ذلك. فعلى الرغم من برنامج رعاية الأطفال العالمي ، لا يزال معدل المواليد في كيبيك منخفضًا مثل المعدل الوطني.

وبالتالي ، فإن مجلس المؤتمرات الكندي يؤكد بأن 100 في المائة من النمو السكاني في كيبيك سيأتي من خلال الهجرة بحلول عام 2023 (مقارنة بعام 2034 على المستوى الوطني).

لماذا تحتاج كيبيك إلى 80000 قادم جديد سنويًا؟

ببساطة، ان هجرة ما يقارب 80000 إلى كيبيك هذا يعني تعزيز النمو الاقتصادي في كيبيك إلى معدل  1.7  في المائة في المتوسط ​​على مدى العقدين المقبلين إذا رحبت بحصتها النسبية من استقطاب لقادمين الجدد حيث أنها مؤهلة للقيام به بموجب اتفاق كندا – كيبيك.

يُمكّن هذا الاتفاق الفيدرالي-الإقليمي كيبيك من قبول نسبة مئوية من المهاجرين بما يتناسب مع حجمها الديموغرافي في كندا.

بالنظر إلى حجم سكان كيبيك اليوم ، فإن هذا يعني أنها تستطيع الترحيب بما لا يقل عن 23 في المائة من المهاجرين في كندا كل عام ، أو حوالي 75000 من الوافدين الجدد. إذا استمرت كندا في زيادة مستوى الهجرة ، وإذا مارست كيبيك صلاحياتها بموجب الاتفاق ، فستكون المقاطعة على الطريق الصحيح للترحيب بأكثر من 80،000 من الوافدين الجدد يتقدمون سنويًا إلى الأمام.

 قد يبدو هذا الرقم مرتفعًا ، ولكن مقارنة بالعواصم المقاطعات الأخرى ، فإن معظم المقاطعات ترحب بالفعل بهذا المعدل من الهجرة هذه الايام.

------------ هذا الخبر برعاية ------------
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق