الجمعة , نوفمبر 22 2019
enar
الرئيسية / أخبار / أخباركندا / لماذا يتدفق الالاف من اللاجئين الهايتيين من امريكا لكندا؟.. وما مصيرهم ؟ ..وماذا عملت كندا لاستيعابهم؟

لماذا يتدفق الالاف من اللاجئين الهايتيين من امريكا لكندا؟.. وما مصيرهم ؟ ..وماذا عملت كندا لاستيعابهم؟

كندا اليوم -إن التوجه إلى كندا هو أحد الخيارات الوحيدة لكثير من الهايتيين الذين كانوا يعيشون تحت حماية مؤقتة في الولايات المتحدة وعددهم اكثر من ال 50،000 ، ولكن الكثير منهم لا يعرفون أنهم يواجهون  الترحيل من كندا أيضا.

ومن المقرر أن تنتهي فترة الحماية المؤقتة (temporary protection status) للهايتيين في الولايات المتحدة بعد زلزال 2010 في كانون الثاني / يناير.2018

 حيث المتوقع ترحيلهم من أمريكا بسبب سياسات ترمب بخصوص الهجرة.

وتعتبر وزارة الامن الداخلى الامريكي ان هايتى دولة آمنة الان، وحذروا من ان الولايات المتحدة لا تعتزم تجديد فترة حمايتهم، مما دفع الالاف منهم اللجوء الى كندا.

ويخشى الهايتيين من العودة إلى بلدهم خوفاً من العيش في فقر، أو مواجهة الاضطهاد، أو فصل  الأطفال المولودين في الولايات المتحدة، عن أسرهم.

من المنتظر أن تشهد الأيام القليلة المقبلة عبور عشرات الالاف منهم الى كندا، فمنذ يناير/كانون ثان الماضي، عبر  4345 شخصًا الحدود بهدف الحصول على اللجوء في كندا، 3350 منهم دخلوا مقاطعة كيبك وحدها.

وبالنسبة لهم كندا هو الخيار الوحيد لهم، وقد قامت كندا بمنح المواطنين الهايتيين ملجأ مؤقتا  بعد انتهاء الزلزال في بلادهم وقامت حكومة ترودو بتجديدها مرتين.

وفتحت السلطات الكندية  في مونتريال ، الاستاد الأولمبي بالمدينة، بشكل مؤقت، لإستيعاب زيادة فعدد طالبي اللجوء القادمين من الولايات المتحدةوو الأمريكية.

وبحسب مصادر صحفية، قال كريدك اسمينيمي، الناطق باسم هيئة الاستاد، إنهم قاموا بوضع أسرة تكفي لـ400 شخص في إحدى الصالات الرياضية داخل الاستاد، واتخذوا كافة الإجراءات لتجهيز الحمامات ليستخدمها اللاجئون.

وبدأت  الجهات المعنية منذ مساء أمس الأربعاء، في نقل ما يقرب من 300 شخص، أغلبهم من الأطفال والنساء الحوامل، بالحافلات إلى الإستاد الأولمبي .
وفي بيان نشره على حساباته الشخصية بمواقع التواصل الاجتماعي، قال دونيس كودير، رئيس بلدية مونتريال، إن الوضع الراهن “سببه السياسات التي يتبعها الرئيس الأمريكي، دونالد ترمب، بخصوص اللاجئين”.

ومنذ حملته للانتخابات الرئاسية، التي أجريت في نوفمبر/ تشرين ثان الماضي، يواجه ترمب اتهامات، داخل الولايات المتحدة الأمريكية وخارجها، بمعاداة المسلمين والأجانب واللاجئين.

ولفت رئيس البلدية، إلى أن مقاطعة كيبك وحدها، شهدت في شهر تموز/يوليو المنصرم، لجوء 2500 شخص، مشيرًا إلى وجود أكثر من 500 آخرين منتظرين عند المعبر الحدودي بين الولايات المتحدة وكندا.

وطالب كودير، في بيانه، سكان مونتريال، بحسن معاملة اللاجئين.

المصدر: كندا اليوم – سي بي سي

شاهد أيضاً

ترودو يؤدي اليمين الدستورية ويكشف النقاب عن الحكومة الليبيرالية الجديدة اليوم

ستؤدى الحكومة الجديدة اليمين الدستورية فى الساعة الواحدة والنصف ظهراً.  ووفقا لوكالة الاخبار الكندية “غلوبال …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

error: Content is protected !!