الجمعة , أغسطس 23 2019
enar
الرئيسية / أراء ومقالات / ما وراء الزيارة الى كندا

ما وراء الزيارة الى كندا

بقلم : مراد أبو شباب
 
شهدت العاصمة الكندية أوتاوا الأسبوع المنصرم حِراكاً متسارعاً كانت فيه القضية الفلسطينية محط إهتمام بالغ الأهمية ، يوم فلسطين في البرلمان الكندي عُزف فيه السلام الفلسطيني وكان التراث والتاريخ حاضراً في أرقى برلمانات العالم وأصدقها فكان يوم فلسطين في البرلمان الكندي حاضراً وبقوة بعد أن حاول البعض إفشاله ؟
وليس بعيداً عن هذا المشهد لا بل تزامناً معه كانت صورةُ أخرى تترقبها عدسات التصوير ، وهي زيارة الرئيس الإسرائيلي الذي يحمل منصباً صورياً وإلى حد كبير غير سياسي وفخري لا بل وغير مؤثر .
لن أتوقف كثيراً على طبيعة الزيارة ومدى نجاحها من فشلها فكندا دولة صديقة للجميع ولا تُعادي احداً لا وبل كانت وما زالت موطأ قدم لكل مضطهد في العالم ، لذا فإن مواقفها الإنسانية لا يستطيع أياً كان أن يزاود عليها .
زيارة الرئيس الاسرائيلي كان معداً لها منذ شهر سابق أي قبل أن ترفض كندا سيادة اسرائيل على الجولان ، ومع ذلك جاء الى كندا ربما ليؤكد على صداقة تل أبيب مع أوتاوا أو ربما ليقدم زوجاً من الجوارب الى رئيس الوزراء الكندي الذي تستهويه الجوارب الملونة ، ولكنه هذه المرة إستقبل نوعاً جديد فيه صوراً من مدينة القدس التي ما زال العالم كله يرفض نقل سفارته إليها بإستثناء من يعرقل عملية السلام ، فهل إشتم السيد ترودو رائحة الخباثة من هذه الهدية ؟
أما عن زيارة الرئيس الاسرائيلي الى النصب التذكاري الخاص في “الهولكوست” فإنني اعيده الى ذاكرة المدى القصير بأن الفلسطينيين أنفسهم حُرقوا أيضاً من الإحتلال الاسرائيلي خلال الحروب التي مرت عليهم ، فهل من عانى في الماضي يقبل على نفسه بأن يكون متسبباً في معاناة الأخرين في الحاضر والمستقبل ؟
معلومتان جاءتني من مصدرين مختلفين لهما تأثير هام في الجالية الفلسطينية في كندا أكدت لي بأن بعض الأطراف حاولت أن تضغط للسماح بإلقاء كلمة للرئيس الإسرائيلي داخل البرلمان الكندي لكن هذه المحاولات باءت في الفشل خاصة بعدما تبين أن الكلمات في البرلمان لا تُعطى إلا للزعماء الخالدين ، أما الثانية فهي ضغوط مورست من بعض المنزعجين وذلك لإلغاء يوم فلسطين في البرلمان الكندي هذا العام .. كل ذلك فشل لسببٍ واحد أن كندا دولة مؤسسات وقانون .
إن أبرز ما حصده يوم فلسطين في البرلمان الكندي أيضاً حديث سياسي كندي بارز لأحد المؤثرين في الجالية الفلسطينية بأن تواجدكم أصبح ملاحظ ولا يمكن إهماله بعد الآن

شاهد أيضاً

“ورشة البحرين الإقتصادية”: رشوة مالية وتصفية سياسية

سمير جبور مستشار التحرير صحيفة الوطن الكندية في 19 أيار الجاري، أعلن بيان بحريني أمريكي …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

error: Content is protected !!