أخبار عاجلة
الرئيسية / أخبار / أخبار الجالية / شاهد ..جمعية الجالية الفلسطينية في مسيساجا تنظم فعالية “كلنا مريم” لنصرة المرأة المقدسية

شاهد ..جمعية الجالية الفلسطينية في مسيساجا تنظم فعالية “كلنا مريم” لنصرة المرأة المقدسية

كندا اليوم – مراد أبو شباب

لأجل مدينة السلام ، وفي رسالة حب وتضامن الى القدس دعماً لصمود المرأة الفلسطينية عامة والمقدسية خاصة ، أستضاف تجمع الجالية الفلسطينية ” PCA ” في مدينة مسيساغا الكندية فعالية كلنا مريم  والتي تأتي ضمن الحملة العالمية لنصرة المرأة المقدسية والتي تهدف وتهدف إلى تسليط الضوء على معاناة المرأة المقدسية وما تتعرض له من أبشع أشكال القهر والظلم من قبل الاحتلال الإسرائيلي.

 وقالت الدكتورة نجاة بسيسو رئيسة اللجنة النسائية في تجمع الجالية الفلسطينية PCA إنه كان من دواعي الفخر والإعتزاز استضافة فعالية كلنا مريم التي أطلقتها جمعية القدس العالمية للثقافة أوكاد وذلك من أجل تسليط الضوء على معاناة المرأة المقدسية في الأراضي المحتلة حيث جرى إختيارنا من بين نحو 40 دولة حول العالم حيث كان التفاعل مع هذه الحملة في كندا ملفتاً وناجحاً في إيصال رسالة هذه الحملة الإنسانية العالمية .

وأضافت بسيسو إن من أهم أهداف الحملة تسليط الضوء على معاناة المرأة المقدسية والمساهمة في دعم النساء المقدسيات من خلال إحداث حالة من التفاعل العالمي مع المراة المقدسية ، اضافة الى دعم صمودها من خلال الإسهام في رفع الظلم الواقع عليها ، اضافة الى أنها تشكل صرخة لكل أحرار العالم، وناقوس خطر يدق لكل من يحمل المعاني والقيم الإنسانية 

هذا وشهدت الفعالية التي حضرها جمع غفير من الجمهور فقرات مختلفة استهدفت تسليط الضوء على واقع المرأة المقدسية وما تتعرض له من إنتهاكات جسيمة  ، كما وقدم عدد من الفنانين المشاركين في الحملة فقرات مختلفة قدموا فيها صورة فنية تجسد حال المدينة المقدسة لامست قلوب الجمهور الذي تفاعل مع الحملة وأثنى على أهميتها ودورها البارز في دق ناقوس الخطر تجاه ما تتعرض له المرأة المقدسية . 

وكانت الحملة العالمية لنصرة المرأة المقدسية ” كلنا مريم ” انطلقت من مجموعة مهتمين يقفون الى جانب المرأة المضطهدة في الجغرافيات المتوترة رغبة في إنهاء الظلم في العالم معتقدين بأن السلام العالمي سوف يقوم من القدس ويروا بضرورة القيام الى جانب المرأة المقدسية التي تعاني من مشاكل شبيهة بما عانت منها السيدة مريم عليها السلام ، حيث تعتمد الحملة، أربع لغات هي العربية والتركية والإنجليزية والفرنسية وتستمر حتى ٨ آذار مارس، من خلال تنظيم فعاليات وتجمعات في العديد من المدن وعواصم العالم دعماً للمرأة الفلسطينية وخصوصاً المرأة المقدسية، وصولا إلى إقامة مؤتمر دولي حول نصرة المرأة المقدسية في شهر نيسان إبريل القادم

يذكر أن المرأة المقدسية، تعاني ظروفا قاسية واعتداءات مختلفة من قبل الاحتلال الصهيوني، ما بين الضرب من قبل الجنود والاعتقال والخطف، والمنع من الصلاة في المسجد الأقصى أو كنيسة القيامة، وتقييد الحريات وحرمانها من التعبير عن آراءها حتى عبر صفحات التواصل الاجتماعي مما يعرضها للمساءلة والاعتقال، كما تحرم المرأة المقدسية من زيارة زوجها أو أبنائها الأسرى في سجون الاحتلال، وكذلك من ترميم منزلها، وهناك سلسلة طويلة من الانتهاكات اللامتناهية من قبل الاحتلال الصهيوني بحقهن. 

كما ووجهت حملة كلنا مريم رسالة إلى المرأة الفلسطينية في الشتات، مطالبة إياها بدعم الحملة، بما تملكها من إمكانيات وأدوات، عبر الوقفات التضامنية والمشاركة الفاعلة في الأنشطة الميدانية المبرمجة ضمن الحملة، بالإضافة إلى أن تكون سفيرة الحملة في بيتها وحيها ومحطيها، وأن ” لا تستهين بأي خطوة أو مشروع أو فكرة، يمكن أن تساعد في مساندة النساء في القدس، فالجبال العظام تنشأ من الحصى

 

شاهد أيضاً

فوز كتلة القدس برئاسة البيت الفلسطيني في مسيساجا

جرت انتخابات البيت الفلسطيني في مسيساجا بمقاطعة اونتاريو كندا يوم السبن وقد فازت «كتلة القدس» …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

error: Content is protected !!