الثلاثاء , أكتوبر 15 2019
enar
أخبار عاجلة
الرئيسية / أخبار / أخباركندا / معاداة السامية كانت سبباً في سحب ترشيح الإمام حسن غية للانتخابات الفيدرالية القادمة

معاداة السامية كانت سبباً في سحب ترشيح الإمام حسن غية للانتخابات الفيدرالية القادمة

كندا

سحب الحزب الليبرالي ترشيح الإمام السابق حسن غيّة للانتخابات الفيدرالية المقرّرة في 21 أكتوبر المقبل بعد شكوى قدمتها المنظمة اليهودية بناي بريث والتي ندّدت بتصريحات سابقة للمرشح وصفتها بـ”المقلقة والمعادية للسامية”.

كما وادعت المنظمة اليهودية حسن غيّة بناء على تصريحات أدلى بها للقسم الاسباني لراديو كندا الدولي في عام 2017 حيث علّق على قرار الرئيس الأمريكي دونالد ترامب بالاعتراف بالقدس عاصمة لإسرائيل.

وفي بيان صحفي، أكّد الحزب الليبرالي أن “التعليقات المهينة التي أدلى بها حسن غيّة لا تتوافق مع قيم الحزب الليبرالي في كندا.

يعارض جاستن ترودو والحزب الليبرالي بشدة معاداة السامية، والكراهية، والعنصرية، والاسلاموفوبيا ، ورهاب المثلية، والتمييز الجنسي وأي شكل من أشكال التمييز. ويدين الحزب جميع أشكال التمييز، ونتوقّع من مرشحينا نفس الشيء “.

وترشّح الإمام السابق في دائرة سان ليونار- سان ميشال في مونتريال، وهي قلعة ليبرالية منذ نحو من 50 سنة، بعد فوزه في السباق الانتخابي الداخلي لتمثيلالحزب الليبرالي الكندي في نهاية مايو أيار الماضي.

وبرز اسم حسن غيّة إعلامياً، في كندا وحول العالم، عندما ألقى خطاباً، بصفته إمام، في مدينة كيبيك في 3 شباط (فبراير) 2017 في مراسم تشييع ثلاث من الضحايا الست الذين قُتلوا أثناء الصلاة في أكبر مساجد المدينة مساء 29 كانون الثاني (يناير). وفي ذاك الخطاب الشهير قال الإمام غيّة عن الضحايا الست إنهم “نجوم ستقود خُطانا نحو المستقبل”، ووصف المتهم الوحيد بقتلهم، أليكساندر بيسونيت، بأنه الضحية السابعة، فقال عنه إنه “قبل أن يكون قاتلاً كان ضحية”.

المصدر: وكالات

شاهد أيضاً

أكثر من مليوني كندي أَدْلوا بأصواتهم في جميع أنحاء كندا يومي الجمعة والسبت خلال فترة الاقتراع المُبكرة

أعلنت هيئة الإحصاء الكندية عن ارتفاع كبير في إقبال الناخبين خلال اليومين الأولين من التصويت …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

error: Content is protected !!