الثلاثاء , يوليو 16 2019
enar
أخبار عاجلة
الرئيسية / الحياة في كندا / هجرة ولجوء / منظمة وهمية تنصب على السوريين باسم الهجرة إلى كندا

منظمة وهمية تنصب على السوريين باسم الهجرة إلى كندا

 تصطدم أحلام السوريين الهاربين من الحرب في البلاد، الطامحين للهجرة إلى كندا، بجشع النصابين السوريين عبر مكاتب وهمية لمنظمات أُعلن عن افتتاحها من أجل تسهيل الهجرة، لكنها في الحقيقة لم تكن سوى مكاتب للاحتيال والنصب على السوريين، حيث كان آخرها منظمة تُطلق على نفسها “هيومن رايتس كندي”، والتي لم تصمد سوى يوماً واحداً، حتى أغلقت مكتبها، بعد افتضاح أمرها.

المنظمة التي أعلنت عبر صفحتها على موقع “فيسبوك”، عن استعدادها لترحيل السوريين إلى كندا، من خلال أولويات متعددة أولها “الشهادة الجامعية”، ومن ثم تلعثم القائمون عليها في الإجابة عن استفساراتنا حول ماهية عملهم، حيث عرفوا في البدء عن أنفسهم، أنهم من منظمة “هيومن رايتس وتش”، ثم تحدثوا عن كونهم يقومون بتأمين سفر السوريين المصابين بالسرطان لاستكمال دراستهم إلى كندا، وهو ما نفاه عدد من مراجعي المنظمة لـ “اقتصاد”، والذين قُدر عددهم بأكثر من مئتي سوري خلال يومين. 

حالمون بـ “كندا” يروون قصصهم 

وروى عدد من مراجعي مكتب المنظمة الوهمية لـ”اقتصاد”، قصص تعرفهم على المنظمة، وسبب رغبتهم في الهجرة إلى كندا. 

يقول “مأمون أبو الحسن”، القادم من مدينة “تدمر” في البادية السورية إلى عينتاب التركية لـ”اقتصاد”: “تعرّفت على المنظمة من خلال صفحتها على موقع فيسبوك، حيث قاموا بإعطائي دوراً للحضور إلى مكتب المنظمة في حي “التشارشي” في مدينة “غازي عينتاب”، وعند قدومي إلى مقرها، فوجئت بإغلاق مكتبها، وعدم رد المسؤول عنها على اتصالاتي المتكررة”. 

ويُشير “أبو الحسن” إلى أنّ السبب الرئيس الذي يدفعه للبحث عن هجرة، هو عدم وجود فرص للعمل في تركيا، حيث كان يعمل في سوريا كمدرس للتربية، وزوجته موظفة في مديرية المالية، لكن وفقاً لـ”أبي الحسن” فقد مكث في المدينة التركية لأكثر من شهرين دون أن يجد عملاً فيها، متحدثاً عن قطعه لرحلة مكوكية استمرت 30 يوماً، من تدمر إلى تركيا، بعد سيطرة قوات الأسد عليها من يد التنظيم. 

من جانبه يتحدث “محمد العرب” القادم من مدينة “أورفا” إلى مكتب المنظمة في عينتاب لـ”اقتصاد” عن المنظمة الوهمية، قائلاً: “لقد حجزوا لي موعداً، وطلبوا مني القدم إلى مقر المنظمة، الذي على ما يبدو لم يفتح سوى ليومين فقط، مطالبين إياي باصطحاب الوثائق الرسمية، ومبلغ مئة ليرة تركية، ولكن على ما يبدو أحسوا باكتشاف أمرهم، وفوجئنا بإغلاق مكتبهم”. 

أحد المقربين من القائمين على مكتب المنظمة، يقول لـ”اقتصاد” إنهم تورطوا في العملية من قبل محامٍ سوري يقيم في ألمانيا، ويتنقل ما بينها وبين كندا، لكنهم سرعان ما اكتشفوا وقوعهم في فخ نصبه، نافياً قبضهم لأموال من السوريين، كون افتتاحهم للمكتب لم يستمر سوى يوماً واحداً. 

طرق رسمية للوصول إلى كندا، لكنها بطيئة 

من جهته، يقرُّ المواطن السوري المقيم في كندا منذ مدة طويلة، “شادي الحلو”، بوجود مكاتب هجرة تنصب على السوريين في مختلف دول العالم، وحتّى في كندا نفسها، عازياً السبب في ذلك إلى انعدام قوانين تحترم حقوق الإنسان. 

ويشير إلى وجود طرق رسمية للهجرة إلى كندا، عبر السفارات الكندية في دول العالم، بالإضافة للموقع الرسمي للهجرة، منوهاً إلى أنّها بطيئة الاستجابة، وقد تمتد من 6 أشهر حتّى 18 شهراً، نافياً وجود أي معايير لاختيار السوريين للهجرة إليها. 

وينشط “الحلو” في مجال الدعم النفسي للأطفال السوريين، من خلال التعاون مع عدد من المنظمات التي تُعنى بالطفولة، لكنّه يُفضل التعريف عن نفسه بصفة “مواطن سوري في بلاد الاغتراب”. 

وليست المرة الأولى التي تقوم فيها مكاتب وأشخاص ومواقع وهمية بالنصب على السوريين، بحجة الهجرة إلى كندا، لكنها في غالب الأحيان تفتقر إلى الصدقية، وتعتمد على الاحتيال والنصب من خلال سلب السوريين مبالغ مالية تتراوح بين 200 و500 دولار، لتغلق فيما بعد أبوابها بعد اكتشاف أمرها.

المصدر : وكالات

شاهد أيضاً

وزير الهجرة الكندي يريد قبول المزيد من اللاجئين كمهاجرين اقتصاديين

قال وزير الهجرة أحمد حسين إنه يود أن يرى كندا ترحب بمزيد من اللاجئين أكثر …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

error: Content is protected !!