الرئيسية / أراء ومقالات / هكذا تم استغلالي (للضحك) قصة حدثت معي في ميسساجا / كندا

هكذا تم استغلالي (للضحك) قصة حدثت معي في ميسساجا / كندا

كتب : أشرف العريض

حكا معي صاحبي من فتره وطلب مني اخدو بسيارتي واروح معه اعبي بنزين لسيارتو المرسيدس علشنها فاضيه … فقلت له : ولا يهمك … هيني جاي اخدك … وفعلاً رحت على بيته واخدته على محطة بيترو كندا القريبه عليه … بس على الطريق سألني اذا بقدر أخده على محطة بنزين رخيصه والفرق ” توو سِنْت ” لكل لتر بنزين …

بيني وبينكم تشجعت وقلتلو : انتا بتؤمر يا سيدي ، وينها … طبعاً انا انصدمت لما قال لي : ” انها ببرامبتون … يالله خُِش على الهاي واي 410 ” … انا انحرجت وخفت أقوله لاء ، يروح يحكي عني ابو جلده وما اخلص من لسانه ويفضحني بالجالية … المهم سحبت على الهاي واي ، واسحب اذا بتسحب .. حتى توغلنا كثيراً في لأكثر من نصف ساعه … ولما وصلنا الكازستيشن اكتشفت انه جايب ” جلنين ” وواحد منهم بدون غطايه … وبعد ما فَلّلْ ” الجلنين ” قفلنا عائدين الى ميسساجا … وطول الطريق انخنقنا من الريحه بعد ما اتكبكب نص جلن البنزين بسيارتي وهو يشرحلي , كيف انو وفر تلات دولارات بهالعملية هاي ، أضافه الى الشكر على المعروف اللي عملتله اياه .. مع العلم انو وضعه المالي ميسور … المهم لما وصلنا بيته ، لقينا مرتو ماخده السياره ورايحه على برامبتون علشان تعبي بنزين لانو البنزين هناك ارخص من ميسساجا … وصار كل يوم والتأني يتصل عليي علشان يروح يعبي بنزين ويوفر تلت دولارات واشتريله كاسة قهوة تيّم هورتن على حسابي . … ومره يا طويلين العمر رن التلفون .. رحت بالغلط كبست الكبسة الخضرا … اخ غلطت … شو اعمل ؟؟؟ رحت قلدت صوتي وعملت اني بحكي بالانجليزي على الانسر مشين وقلت : ” وصلتم الى جوال ابو محمد … انا مش موجود حالياً … مسافر الى ما وراء البحار في اجازه لمدة اربع أشهر الرجاء ترك رسالة صوتيه … بيييييييييب ” طبعاً هو كشفني من البيييب تبعتي لانها ما بتشبه صوت البيب تبعت التلفون … بس هاد اللي طلع معي .. والا ما لقيتو الا بحكيلي : اي خلصني عاد ، انا عارف انك سامعني ، وبعدين من وين جايب خفة هالدم هاي …. بصراحه انا انحرجت معاه وعملت حالي بمزح … المهم في نهاية الامر طلب مني اروح انا وهو نجيب بنزين … بس انا قلت له اني مشغول وعندي مواعيد … راح حلف بالطلاق انو يعزمني على كاسة قهوة ” تم هورتن ” … ولم اجد مفراً منه .. طبعاً رحنا كمان مره على برامبتون واكتشفنا انه سعر البنزين هناك نفس سعر ميسساجا … شوي صغيره كان انجن … بس الحمد لله عبينا الجلنين ورجعنا ، وعلى الطريق عزمني على كاسة قهوة على ” الدرايف ثرو ” .. ورحت وقفت على الدور وسألته شو بدك : راح طلب ” اكس لارج آيس كاب ” … ولما وصلنا على الشباك عمل حالو ملتهي بالتلفون ، فاضطريت اطول مصاري وادفع . … وطول الطريق وهو يذكرني بالمعروف اللي عملو معي من سبع سنين وما بنساه وكيف وصلني على المطار وما اخد إلا ثمن البنزين … وفي النهاية وصلنا البيت عندو ، وكانت المصيبه … بنتو حكتلو انها مرتو ماخده السياره الكاديلاك ورايحه تعبي بنزين من برامبتون .. وبعدها خود يا صياح : لا اله الا الله … الللله اكبر وراح خلع كاسة الآيس كابوتشينو بالارض وهو يسبسب على مرتو .. وصار ينتف شعره ( مع العلم انه أصلع ) ويضرب حالو كفوف … قلتله يا زلمه هدي وصلي على النبي. قال لي : اللهم مصلي على النبي ، شفتها مرتي بنت الكلب … ميت مره حكيتلها ما تروح علكاز ستيشن الا لما تحكيلي .. حرقت دمي … انا بصراحة كنت خايف عليه يفرط بين ايديي وهات قطبها معاه واحملو ، بس الحمد لله انو هدي وراق.. وانا من كل هالموضوع كنت زعلان على كاسة الآيس كابوتشينو اللي خلعها بالارض .. وطلب مني اجيبله بدل اللي رماها..

شاهد أيضاً

الفرق ما بين المسيحي والمسيحي 

بقلم : اشرف العريض    قبل عدة أشهر كنا نجلس في في احد بيوت العزاء …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

error: Content is protected !!