الجمعة , يوليو 19 2019
enar
الرئيسية / أخبار / أخبار العالم / هيومين رايتس واتش :القضاء المصرى لايعرف غير احكام الإعدام

هيومين رايتس واتش :القضاء المصرى لايعرف غير احكام الإعدام

فتحى الضبع  – كندا اليوم

انتقدت  منظمة «هيومن رايتس واتش» أحكام الإعدام في مصر، وتقول إن  القضاء المصري لا يعرف غير أحكام الإعدام، ولفتت النظر إلى « أن المحاكم المصرية تصدر أحكامًا مطلقة بالإعدام، دون محاكمة عادلة ونزيهة للمتهمين في القضايا بسبب انتمائهم السياسي»، فيما شدد جو ستورك نائب مديرة قسم الشرق الأوسط في المنظمة على ضرورة إلغاء أحكام المحكمة العسكرية بالإعدام، مُشيرًا إلى  تعرض المدنيين المدانين بتلك الأحكام لتعذيب واختفاءات القسرية ، وهو ما يؤكده المتهمون وذووهم في عدد من القضايا، مدنية كانت أو عسكرية.

منها على سبيل المثال لا الحصر: قضية «مقتل الحارس» بالمنصورة التي  أصدرت فيها محكمة النقض حكمًا نهائيًا بإعدام ستة، بينهم أحمد الوليد، الذي ظهر معترفًا بمقتل الحارس، لكن شقيقته يسرا حكت لـ«ساسة بوست» أن اعترافه جاء نتيجة التعذيب أثناء إخفائه قسريًا لنحو أسبوع، موضحةً:« كان مقيَّدًا ومعصوب العينين وممنوعًا عنه المياه طوال فترة التعذيب، عُلِّق من يديه ورجليه في السقف، صُعق بالكهرباء في كل جسده حتى الأماكن الحساسة، هُتك عرضه بعصاة خشبية، وهدد باغتصاب والدته، إن لم يدلِ بتلك الاعترافات»

اقرأ أيضًا: «للأهالي رواية أخرى».. القصة غير المروية للحكم بإعدام 6 معارضين في مصر

أما عسكريًا، فيروي أحمد عبد المنعم سلامة، أحد الذين نفذ ضدهم حكم عسكري بالإعدام قبل أيام، في قضية كفرالشيخ، ما تعرّض له من إخفاء قسري وتعذيب لفترة امتدت لنحو 16 يومًا في رسالة بعثها إلى زوجته، قال فيها: «أخذوني فجر هذا اليوم إلى مقر أمن الدولة بكفر الشيخ، حيث بدأوا في استخدام الصعق بالكهرباء في كل أنحاء جسمي؛ إذ جردوني من ملابسي تمامًا، ولم ينج من جسدي أي جزء من الصعق بالكهرباء، واستخدموا أبشع أنواع العذاب من الكهرباء، حتى القبل والدبر؛ إذ كان التركيز على هاتين المنطقتين تحديدًا..من كثرة استخدام الصعق بالكهرباء احترق جسدي, كانوا يستخدمون الجاز والبنزين أثناء الصعق بالكهرباء؛ حتى يكون تأثيره أشد ألمًا، وكنت أصرخ ـ ولا أحد يرحمني ـ من شدة التعذيب… كدت أموت مرتين؛ ما اضطرهم إلى إحضار طبيب، وحُقنت بمواد لا أعرفها، ونتيجة التعذيب الشديد أصابتني حالة من الإعياء، مع العلم أني كنت عاريًا من ملابسي طوال فترة التعذيب».

اللافت في تلك القضية أيضًا أن متهمًا في قضية أخرى قد اعترف في تحقيقات النيابة بتنفيذه تفجير حافة الاستاد، وقدّم الدفاع ذلك الالتماس للنائب العام أملًا منه في إعادة التحقيق وتبرئة المتهمين، ولكن ذلك الالتماس لم يمنع في النهاية تنفيذ الحكم بإعدام الأربعة متهمين حضوريًا في الثاني من يناير 2018، ذلك العام الذي قال عنه الإعلامي أحمد موسى، المؤيد للنظا م، إنه «سيكون عام تنفيد أحكام الإعدام على الإخوان».

شاهد أيضاً

ترامب يدعو نائبات في الكونغرس للعودة إلى بلدانهن ومسؤولون ديمقراطيون يصفونه بـ”العنصري”

هاجم الرئيس الأمريكي دونالد ترامب عبر تغريدة نائبات من الحزب الديمقراطي في مجلس النواب من …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

error: Content is protected !!