وزير الهجرة في كيبيك يعترف بخطئه حول تعديله الأخير لقانون الهجرة

----- هذا الخبر برعاية -----

كيبيك – كندا

اعترف سيموت جولات بارييت – وزير الهجرة في كيبيك بـ “خطئه” ومسؤوليته حول الجدل الدائر حول التعديل الأخير لقانون الهجرة والذي استهدف الطلاب الأجانب والعمال المؤقتين

 “أردت أن أسرع. لكن كان يجب عليّ أن آخذ المزيد من الوقت للتشاور مع الناس”.

اعترف جولان  “بغموض” هذه القائمة، حيث وُجدت فيها  تدريبات لم تعد مقدّمة في الجامعات والمعاهد في كيبيك.

“هذه القائمة لم تكن مثالية. كان فيها العديد من التدريبات والبرامج غير المتوفرة حاليا. وأعتقد أن على جميع الإدارات إعادة فحص عملها “.، كما قال سيمون جولان باريت.

“كان ينبغي علي التشاور أكثر مع مختلف الشركاء في القطاعات الاقتصادية والتعليمية. وهذا ما سأفعله خلال الأسابيع القليلة المقبلة.”، سيمون جولان باريت ، وزير الهجرة في كيبيك

وقال هذا ال”كما قال الوزير:” نعم ، كان علي القيام بهذه الأمور بشكل أفضل. في المرة القادمة ، سوف أتحسن وقال هذا  الخطأ لن يحدث مرة اخرى”.  وأكّد انه لم يقدّم استقالته لرئيس الحكومة.

ولم يقدّم اعتذارا للطلبة المستهدفين بهذه التدابير، لكنه قدّمه لجميع الكيبيكيين. وقال: “ما إن علمت بواقع الطلاب الأجانب، تراجعت في صباح اليوم التالي”، في إشارة منه إلى جملة من الحقوق المكتسبة تم الإعلان عنها بعد صدور شهادات عشرات الطلاب الأجانب والعمال المؤقتين في الجمعية الوطنية.

ورداً على دعوة الليبراليين وحزب التضامن الكيبيكي في وقت سابق من اليوم لنزع حقيبة الهجرة من سيمون جزلان باريت البلغ من العمر 32 عاما وفرض عقوبات عليه، دافع عنه رئيس الحكومة فرانسوا لوغو.

“تحلم جميع الأحزاب بأن يكون في صفوفها شاب موهوب مثل وزير الهجرة.”، فرانسوا لوغو

المصدر: وكالات

------------ هذا الخبر برعاية ------------
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق