الرئيسية / أخبار / أخباركندا / الخوف من هجمات ارهابية نتيجة لتدفق اللاجئين وراء الهجوم على مسجد كيبك هذا ما قاله قاتل المصلين

الخوف من هجمات ارهابية نتيجة لتدفق اللاجئين وراء الهجوم على مسجد كيبك هذا ما قاله قاتل المصلين

كندا اليوم – اعترف ألكسندر بيسونيت، الذي هاجم مسجدا في كندا وقتل ستة مسلمين عام 2017، بتنفيذ جريمته لأنه كان يخشى من أن تستقبل بلاده المهاجرين واللاجئين، بعد إعلان رئيس وزراء كندا “جاستن ترودو” على تويتر ترحيبه باللاجئين.

ونفذ بيسونيت جريمته في 29 يناير/كانون ثاني 2017، في اليوم التالي لإعلان ترودو في تغريدة على تويتر 28 يناير/كانون ثاني عن “دعمه وترحيبه باللاجئين”، وذلك ردا على تصريحات الرئيس الأمريكي “دونالد ترامب” باعتزامه “حظر دخول المسلمين إلى أمريكا”.

وشاهدت المحكمة في جلسة استماع حول القضية، يوم الجمعة، اعترافات مصورة حصلت عليها الشرطة من المتهم منذ اليوم التالي لتنفيذ الهجوم.

وأدانت المحكمة بيسونيت، 28 عاما، في مارس/آذار الماضي، بجريمة قتل من الدرجة الأولى لستة مسلمين في مسجد بمقاطعة كيبيك، بالإضافة إلى إدانته بمحاولة قتل ستة آخرين.

وكان بيسونيت قد أنكر في البداية التهم التي وجهتها إليه المحكمة ثم غير رأيه وقرر الاعتراف بها، وقتل ستة أشخاصة وإصابة خمسة أخرين بإصابات بالغة.

وكانت المحكمة قد وجهت تهمة إضافية للجاني بمحاولة قتل جميع من كان في المسجد وعددهم 35 شخصا آخر.

تغريدة ترودو

“الخوف من قتل عائلته”

وفي الفيديو المسجل اعترف المتهم بأنه نفذ الجريمة سببب خوفه من استقبال مهاجرين وبالتالي وقوع “هجمات إرهابية في كندا”، مثل تلك التي وقعت على مقر البرلمان في 2014، أو مثل هجوم نيس في فرنسا يوليو/تموز 2016.

وأضاف بيسونيت، أنه اضطر لتنفيذ الهجوم بعد رؤيته تغطية تليفزيونية لرئيس الوزراء يكشف عن نيته استقبال المزيد من المهاجرين في كندا بعد إعلان الرئيس الأمريكي اعتزامه منع دخول اللاجئين والحظر المؤقت على دخول مواطني سبعة دول إسلامية.

وقال :”نعم كنت أشاهد التليفزيون، وعرفنا أن الحكومة الكندية كانت تتجه لاستقبال المزيد من اللاجئين. هؤلاء الذين لن يسمح لهم بدخول الولايات المتحدة سيأتون إلى هنا”.

وتابع في اعترافاته المسجلة بالصوت والصورة : “رأيت أنهم سوف يقتلون والداي وعائلتي ويقتلوني أيضا. كنت على قناعة من ذلك. كان يجب عمل شيء ما. لم أستطع الوقوف مكتوف الأيدي هذا أمر كان يعذبني لأشهر”.

وأضاف :”كنت أشعر بالقلق والتوتر كل يوم. لم أكن أعرف ما يجب فعله. أردت قتل نفسي بسبب هذا”.

كما اعترف أيضا بأنه يعاني من مشكلات عقلية، وحصل على أدوية لعلاج القلق. كما حصل على أجازة مرضية لمدة ثلاثة أسابيع بسبب مشكلات تتعلق بالصحة العقلية، وكان من المقرر أن يعود للعمل في 30 يناير/ كانون ثاني، أي بعد ارتكابه الجريمة بيوم واحد.

ومن المقرر أن تستأنف جلسات المحكمة الأسبوع المقبل، وسيدلي الضحايا بشهاداتهم.

المصدر: بي بي سي

شاهد أيضاً

كندا تعلن قرب استئناف المفاوضات مع الولايات المتحدة حول اتفاقية “نافتا”

أعلنت وزيرة الخارجية الكندية كريستيا فريلاند نيتها زيارة واشنطن بحلول نهاية الأسبوع، لاستئناف المفاوضات الرامية …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

error: Content is protected !!