الرئيسية / أخبار / أخبار العالم / 10 قتلى جراء إطلاق نار في مدرسة بولاية تكساس الأمريكية

10 قتلى جراء إطلاق نار في مدرسة بولاية تكساس الأمريكية

أعلنت الشرطة الأمريكية، الجمعة، سقوط 10 قتلى وإصابة 10 آخرين إثر إطلاق نار داخل مدرسة ثانوية في مدينة سانتافي، جنوب شرق تكساس، في ثالث حادث من نوعه خلال 8 أيام والحادث رقم 22 منذ بداية العام الجاري.

وقالت الشرطة إن أغلبية القتلى من الطلاب، وأضافت أنه جرى اعتقال شخصين مشتبه بهما يُعتقد أن أحدهما طالب، وأن من بين المصابين ضابط شرطة. وقال شاهد عيان إن مسلحا دخل أحد الفصول وبدأ إطلاق النار على الطلاب.

 من جانبه، أدان رئيس الوزراء الكندي الحادث في تغريدة له

وقال حاكم الولاية، غريغ أبوت، في مؤتمر صحفي بثته شبكة CNN: “قتل عشرة أشخاص وأصيب عشرة آخرون بجروح”. وأضاف أن الجاني استخدم بندقية شوزن ومسدسا عيار 38، موضحا أن مطلق النار امتلك هذين السلاحين بطريقة غير شرعية وكانا ملك أبيه.

وأشار حاكم الولاية إلى أن رجال الأمن يواصلون في تفقد مكان المأساة كما أنهم يفتشون مبنيين خارج أسوار المدرسة، مبينا أن سبب هذه الإجراءات المطولة هو احتمال وجود متفجرات هناك. وذكر أبوت أن رجال الشرطة عثروا في المنطقة على نوعين من العبوات الناسفة.

وأورد الحاكم أن المحققين يهتمون بشخصين على الأقل، دون أن يكشف عن اسميهما أو نوع علاقتهما بالمشتبه به، لكنه أشار إلى أن أحد الشخصين تم توقيفه في مكان الحادث، أما الثاني فقد يكون “حائزا معلومات مفيدة”.

ودارت الأحداث المأساوية بمدرسة سانتا الثانوية، الواقعة على مسافة 50 كلم من مدينة هيوستن (“عاصمة” ولاية تكساس)، في حوالي الساعة 7:30 صباح الجمعة. وأفادت صحيفة Houston Chronicle المحلية، بأن مطلق النار يدعى دميتريوس باغورتيس (17 عاما)، وهو طالب في المدرسة ذاتها. وبحسب شهود فقد دخل باغورتيس الصف أثناء تلقي الطلاب فيه درسا في الرسم، وأطلق النار عليهم، إضافة على إلقائه عبوات ناسفة.

ونقلت الصحيفة عن أحد رجال الأمن قوله: “عندما وصل الشرطيون إلى مكان الحادث رأوا كل شيء هناك مضرجا بالدماء.. من الواضح تماما أن هذا الشخص كان يلقي قنابل، ولا نزال نجهل عدد المنفجرة منها”.

وبحسب Houston Chronicle، فقد كان الجاني ينشر على صفحته في فيسبوك، المغلقة حاليا، صورا لقمصان تحمل شعار: Born To Kill (“وُلدت كي أقتل”)، وكذلك صورا لملابس تحمل رموزا للقومية الألمانية المتطرفة. كما احتوت صفحته على روابط متعلقة بقوات المشاة البحرية الأمريكية، لكن متحدثا باسم هذه الأخيرة أكد للصحيفة أن المشتبه به لا يمت إلى عناصر المشاة البحرية بصلة.

ترامب: “حادث ممزق القلب”

من جانبه، وصف الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، الحادث في مدرسة سانتا بـ”ممزق القلب”، مضيفا أن السلطات الفدرالية والمحلية تتعاون لمعالجة آثاره.

وأكد ترامب خلال كلمة ألقاها في البيت الأبيض، الجمعة، عزم إدارته على “عمل ما في وسعنا لحماية طلابنا وتأمين مدارسنا وإبقاء الأسلحة بعيدا عن أيدي أولئك الذين يمثلون الخطر لأنفسهم وللآخرين”.

وأشارت CNN إلى أن حادثة سانتا هي الـ22 من حوادث إطلاق النار في المدارس الأمريكية منذ بداية هذا العام، وكانت أكثرها مأساوية مجزرة مدرسة “مارجوري ستونمان دوغلاس في مدينة باركلاند بولاية فلوريدا، حيث قتل 17 شخصا وأصيب 15 آخرون بجروح برصاص نيكولاس كروز، الطالب السابق في المدرسة بعد فصله لسوء سلوكه.

وذكرت وسائل إعلام أمريكية أن كروز (نزيل سجن “فورت لودردايل” بولاية فلوريدا و يواجه الحكم بالإعدام) تمكن من اقتناء السلاح الناري بطريقة شرعية، على الرغم من خضوعه سابقا للعلاج في مستشفى خاص بالأمراض النفسية.

شاهد أيضاً

وفاة كوفي عنان الأمين العام الأسبق للأمم المتحدة

أعلنت «مؤسسة كوفي عنان» اليوم (السبت) وفاة عنان، الأمين العام الأسبق للأمم المتحدة، الحائز جائزة …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

error: Content is protected !!