إختراق المعلومات الشخصية لأكثر من 144,000 كندي من قبل الوكالات الفيدرالية على مدى العامين الماضيين

وفقا لأرقام جديدة طرحت في مجلس العموم ، أساءت الوكالات الفيديرالية التعامل وحماية المعلومات الشخصية لأكثر 144،000 على مدى العامين الماضيين.

وقد أدرجت هذه الارقام الجديدة فى رد للحكومة الفيدرالية على سؤال قدمه النائب المحافظ دين اليسون فى اواخر الشهر الماضى . ولم يقدم الرد المكون من 800 صفحة تقريبًا تفسيرًا للأخطاء ، والتي تتراوح في خطورتها من الأخطاء البسيطة إلى الانتهاكات الخطيرة التي تنطوي على معلومات شخصية حساسة.

وقال ديفيد فريزر، محامي الخصوصية في ماكينيس كوبر في هاليفاكس، “هناك مشكلة كبيرة في الطريقة التي تحمي بها الحكومة المعلومات الشخصية، وأضاف إن الأرقام التي نراها باستمرار هي أعلى مما ينبغي عليه أن تكون وأعلى بكثير في رأيي.”

سجلت  وكالة الإيرادات الكندية أكبر عدد من  الانتهاكات، حيث وقع أكثر من 3005 حادث إختراق منفصل لما يقرب من 60,000 كندي بين 1 يناير 2018 و10 ديسمبر .  2019.

يعود السبب في هذه الإختراقات إلى توجيه العديد من الرسائل البريدية إلى عناوين خاطئة وسوء سلوكيات بعض الموظفين.

“وأضاف فريزر نحن نعتبر خرق خصوصية شخص واحد امراً كبيراً وغير مقبول.

فعلى سبيل المثال، في يناير العام الماضي 2019 ، حصل أحد موظفي الوكالة على قرص صلب محمي يحتوي على معلومات شخصية تخص 11,780 شخصًا.

وفي حادثة أخرى، قام أحد الموظفين بالوصول إلى حسابات تخص شخصين واطلع بإيجاز على معلومات تخص 745 11 شخصاً آخر.

وأبلغت وزارة الصحة الكندية عن وقوع 122 انتهاكاً لما يقرب من 000 24 شخص خلال الفترة الزمنية نفسها. ولم ترد وزارة الصحة الكندية على طلب وكالة الأخبار الكندية بالتعليق على هذه الواقعة للحصول على مزيد من المعلومات.

وبالإضافة لذلك ، تم إختراق معلومات شخصية لأكثر من 20,000 موظف في هيئة الإذاعة الكندية في 17 حالة منفصلة ، والتي كان أخطرها يتعلق بسرقة معدات كمبيوتر تحتوي على معلومات سرية في مايو 2018.

وليس ذلك فقط، فقد شهدت أهم الوكالت والأقسام وأكثرها خصوصية عمليات إختراق واسعة مثل دائرة اللجوء والهجرة على سبيل المثال فقط تم اختراق معلومات أكثر من  000 2 انتهاكاً.

.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق