إزدحام متاجر البيع بالتجزئة في منطقة مونتريال بعد فتحها وسط اتخاذ التدابير الإحترازية

اصطف المتسوقون خارج بعض المتاجر فى وسط مدينة مونتريال اليوم الاثنين بعد أن سمحت المقاطعة لبعض تجار التجزئة فى المدينة باعادة فتح ابوابهم لاول مرة منذ فرض اغلاق جزئى على المقاطعة في مارس الماضي.

حيث تجمع عشرات الأشخاص خارج متجر زارا في وسط المدينة راغبين في الحصول على ملابس صيفية.

ولكن لم يكن التسوق كالمعتاد ، فما كان من انتظار المتسوقين إلا قوانين واجراءات جديدة للحفاظ على سلامة وأمن المتسوقيين، فكانت  الأقنعة، وحواجز البلاستيكية، والتعقيم المتكرر، والتسوق دون لمس، من بين التدابير التي وضعها تجار التجزئة الذين اختاروا فتح أبوابهم. كما وطُلب من العملاء أن يحافظوا على التباعد الجسدي قدر الإمكان وأن يتبعوا بروتوكولات النظافة الصحية.

 

كما وكان في في استقبال المتسوقين عند الباب موظفون يرتدون الأقنعة الوقائية مع معقم اليدين، في حين عرضت لافتة المتجر أن عدد الزبائن سيكون محدودا.

 

قال  سامي دريان ، أحد المتسوقين، إنني متحمس جداً للخروج والتسوق  وليس لدي مخاوف بشأن سلامتي”. مضيفاً:” أعتقد ان العديد من المواطنين قد أصيبوا بالإكتئاب وهذه الخطوة سمحت لنا القدرة على الخروج ورؤية الناس في الخارج! ان هذا أمرٌ جيدٌ جداُ”.

 

مؤكداً إن التجربة كانت جيدة، حتى لو اضطررت إلى شراء الملابس دون تجربتها.

 

يجدر القول أنه سٌمحت حكومة المقاطعة بإعادة فتح متاجر البيع بالتجزئة في المنطقة التي تضررت بشدة، طالما يمكن الوصول إليها مباشرة من الخارج ويمكن للعملاء الحفاظ على مسافة آمنة من بعضهم البعض

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق