إستطلاع رأي : عام 2019 كان سيئاً على كندا وتوقعات بأن يكون 2020 أفضل

كشف إستطلاع جديد أجرته Ipsos،  أن هناك أكثر من نصف الكنديين  يرون أن عام 2019 كان عامًا سيئًا بشكل عام بالنسبة لكندا. أجري استطلاع الرأي لجمع آراء المواطنين في كندا وفي 32 دولة أخرى  حول تقييمهم لعام 2019 ، حيث اشتملت أسئلة الإستطلاع على مواضيع تتعلق بتغير المناخ و الإقتصاد والوحدة وغيرها من المواضيع اليومية التي تهم المواطنين.

وشملت النتائج على أن 75 في المائة من الكنديين  يتوقعون زيادة في درجات الحرارة العالمية في عام 2020 بينما قال أكثر من ستة من كل 10 كنديين أنهم يعتقدون أن المساواة بين الجنسين في الأجور لن يتم تحقيقها هذا العام.

وأظهر الإستطلاع أيضاً أن حوالي ثلاثة أرباع الكنديين يشعرون أن عام 2020 سيكون عامًا أفضل من عام 2019 ، كما ويتوقع حوالي أربعة من كل عشرة أشخاص بأن الاقتصاد العالمي سيكون أفضل.

أشارت جينيفر ماكلويد ، نائبة رئيس Ipsos ، إن غالبية الكنديين ما زالوا في الواقع يشعرون بالإيجابية لهذا العام ، على الرغم من نظرتهم لعام 2019 والتوقعات السلبية التي قدموها لعام 2020.رغم هذه النظرة الغير ايجابية لـ 2019 ،إلا أن الاستطلاع كشف أن هذه النظرة حول 2019 لم تكن سلبية  للغاية مقارنة بالدول الأخرى في جميع أنحاء العالم. فهناك ما يقرب من ثلثي الذين شملهم الاستطلاع على الصعيد العالمي يعتقدون أن عام 2019 عامًا سيئًا بالنسبة لبلادهم مقارنة مع ما نسبته 54 في المائة من الكنديين.

أضافت مكلويد أنها على الرغم من أنها لم تفاجأ من هذه النتائج ، إلا أن أكثر ما يميزها هو التنبؤ بتغير المناخ والشعور بالوحدة. حيث شملت أحد أسئلة الإستطلاع ما إذا كان الشخص سيشعر بالوحدة معظم الوقت في عام 2020 ، حيث أجاب ما يقارب من 29 في المائة بنعم مقارنةً بالمتوسط ​​العالمي البالغ 33 في المائة.   

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق