الجدل حول الانفصاليين السيخ يلقي بظلاله على زيارة رئيس الوزراء الكندي للهند

ألقت اتهامات خاصة بدعم الحكومة الكندية للانفصاليين السيخ بظلالها على جولة يقوم بها رئيس الوزراء الكندي جاستين ترودو، اليوم الأربعاء، في ولاية البنجاب التي تهيمن عليها أغلبية من السيخ في الهند.

وزار ترودو، ومعه زوجته صوفي جريجوار وأطفاله الثلاثة، أقدس المعابد السيخية، وهو المعبد الذهبي في مدينة أمريتسار.

وارتدوا الملابس الهندية التقليدية، مع رءوس مغطاة بأوشحة الزعفران، وشارك ترودو وعائلته في وقت لاحق في عجن الطحين وخبز خُبز روتيس (الخبز الهندي) كجزء من خدمة المجتمع في مطبخ المعبد.

وأجرى ترودو محادثات مع رئيس حكومة ولاية البنجاب، أماريندر سينج، الذي اتهم علنًا أعضاء في الحكومة الكندية بإقامة صلات مع حركة السيخ الانفصالية من أجل إقامة دولة مستقلة للسيخ تحت مسمى دولة خالستان داخل منطقة البنجاب.

وقال سينج للصحفيين “لقد أثرت مسألة خالستان، لأن هذه هي قضيتنا الأساسية، وهناك أموال قادمة من مختلف الدول بما فيها كندا إلى البنجاب لمساندة هذه الجماعة المارقة”.

وتابع “أنا سعيد حقًا بالحصول على تأكيد قاطع من رئيس الوزراء ترودو بأن بلاده لا تؤيد أي حركة انفصالية، وكلماته هي إغاثة كبيرة لنا جميعا في الهند، ونتطلع إلى دعم حكومته في التعامل مع العناصر الانفصالية الهامشية”.

وجاء الاجتماع وسط خلاف حول رفض سينج الالتقاء مع وزيرين كنديين ينتميان لطائفة السيخ من بين أعضاء حكومة ترودو : وهما وزير الدفاع هارجيت سجان ووزير البنية التحتية أمارجيت سوهي، ملقيًا باللوم عليهما في دعم حركة “خالستان” التي تدعو إلى إقامة دولة مستقلة للسيخ داخل البنجاب.

وقال رافين ثوكرال ، المتحدث باسم رئيس حكومة البنجاب، إن سينج وافق على الالتقاء بالوزيرين الكنديين بعد أن وضعا نهاية لهذا “الجدل” والخلاف .

وأضاف المتحدث أن “السيد سجان والسيد سوهي نأيا بنفسيهما عن حركة خالستان بكلمات قاطعة للغاية”.

يشار إلى أن كندا تضم عددًا كبيرًا من أعضاء طائفة السيخ. وهناك أربعة وزراء من السيخ في حكومة ترودو.

وشعرت نيودلهي بالقلق إزاء ما تردد حول تساهل كندا مع الناشطين المؤيدين لخالستان على أراضيها. ومن المحتمل أن تثار هذه القضية خلال محادثات ترودو الرئيسية مع نظيره الهندي ناريندرا مودي يوم الجمعة.

وحاول ترودو تهدئة مخاوف الهند إزاء الجولة التي تستمر لأسبوع ، حيث أكد مجددًا التزام كندا نحو “هند موحدة” ، وقال إن حكومته جادة في القضاء على التطرف.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق