الحزب الليبيرالي يبدأ العمل على إعفاءات الضريبة لأكثر من 20 مليون كندي

أوتاوا- كندا
كندا اليوم – وعد رئيس الوزراء جاستين ترودو خلال الحملة الانتخابية بأن التخفيضات الضريبية ستكون من أولى مهام وأولويات الحكومة في حالة فوزه في الانتخابات الفيدرالية واليوم إتخذت الحكومة الليبرالية خطوات عملية للوفاء بوعد حملتها الانتخابية لخفض الضرائب على الكنديين كأولوية قصوى لجدول أعمال البرلمان.

فاليوم ، قدم وزير المالية بيل مورنو مقترحاً في مجلس العموم لتعديل قانون ضريبة الدخل لزيادة إعفاء المبلغ الشخصي الأساسي (BPA) – المبلغ الذي يمكنك كسبه قبل البدء في دفع الضرائب – بحوالي 2000 دولار مما يعني أن أول 15000 دولار يحصل عليها الشخص ستكون معفاة من الضرائب.

كما وينص المقترح على خفض الضريبة على مراحل متعددة خلال أكثر من أربع سنوات بدءاً من مطلع عام 2020.

ووصف مورنو هذا المقترح بأنه “إجراء مهم للغاية” ، وقال إن هذه الخطوة ستخفض الضرائب لحوالي 20 مليون شخص

كما وأضاف: “ندرك أن هذا سيكون له تأثيراً مهماً جداً على جميع الكنديين البالغ عددهم 20 مليون نسمة”.

وعليه ستقوم الحكومة بالتخلص التدريجي من فوائد زيادة BPA للكنديين الأثرياء ، مما يقلل بشكل تدريجي من الفائدة بالنسبة لأولئك الذين لديهم صافي دخل سنوي أعلى من 150473 دولار.

وعند التنفيذ الكامل لهذا المقترح في عام 2023 ، فإن الأفراد سيوفرون ما يقرب من 300 دولار من الضرائب كل عام ، أما بالنسبة للأسر فتوفر حوالي 600 دولار كل عام. وفقاً لتقديرات الحكومة ، فإن هذا يعني أن ما يقرب من 1.1 مليون كندي آخر لن يدفعوا أي ضريبة دخل فيدرالية.

هذا وتم توجيه سؤالاً خلال مؤتمر صحفي في Parliament Hill وزيرة الرخاء من الطبقة المتوسطة الجديدة منى فورتييه ما إذا كانت التخفيضات الضريبية لها ذلك التأثير الملحوظ على الكنديين، حيث أجابت فورتييه قائلة:”أن هذه الضرائب ستساعد الكنديين على دفع تكاليف أنشطة أطفالهم وتخييمهم، و مساعدتهم في التوفير عند التقاعد.

“قليل جدًا ومتأخر جدًا”

وفور الإعلان عن بدء العمل بهذا المقترح، ووصف الناقد المالي التابع لحزب المحافظين بيير بويليفير إعلان اليوم بأنه “قليل جدًا ومتأخر جدًا” ، لأن دافعي الضرائب سيحتاجون إلى الانتظار أربع سنوات للحصول على الفائدة الكاملة .

هذا وأضاف ان ما يلزمنا لإعادة انتعاش اقتصاد كندا هو تخفيضات أكثر وأسرع .

“المحافظون يحبون التخفيضات الضريبية. إنهم يكافئون الكنديين بالمزيد من المال للادخار أو لسداد القروض العقارية أو لدعم أعمالهم التجارية والجمعيات الخيرية المحلية. لكن ، ما نجده هنا أن الليبراليون قد وعدوا بتخفيض الضرائب ولكن ما كان هو إرتفاع الضرائب على الكنديين.

سنقرأ اقتراحهم الأخير لضمان أن أفعالهم تتوافق مع أقوالهم ، كما سنحث الحكومة الليبيرالية الجديدة على التفكير في تخفيضات ضريبية أكبر وأسرع “.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق