الحكومة الفيدرالية تمدد حظر السفن السياحية خلال فصل الصيف

الحكومة الفيدرالية تمدد حظر السفن السياحية خلال فصل الصيف

كندا اليوم- أعلنت الحكومة الكندية عن منع أي سفينة سياحية تقل أكثر من 100 شخص من العمل فى المياه الكندية حتى 31 أكتوبر على الأقل  في الوقت الذي يبدأ فيه موسم السفن السياحية الصيفية .

وفي مارس/آذار، أعلنت الحكومة الفيدرالية أنها تمنع مؤقتاً جميع السفن السياحية الكبيرة والعبارات التي تحمل أكثر من 500 شخص، بمن فيهم أفراد الطاقم، من الرسو في كندا حتى 1 يوليو/تموز للحد من انتشار فيروس كورونا ولكن جدد وزير المواصلات مارك جارناو هذا المنع لمدة أربعة أشهر إضافية.

كما وسيستمر حظر أى سفينة ركاب قادرة على نقل أكثر من 12 شخصاً من دخول المياه الساحلية فى القطب الشمالى حتى 31 أكتوبر ، بالرغم من أن سفن الركاب يمكن أن تبدأ العمل فى الأنهار والبحيرات الداخلية فى الأراضى إعتبارا من الأول من يوليو

واعتبارًا من 1 يوليو ، فإن أي سفن سياحية تتسع لأقل من 100 راكب ستخضع لقواعد سلطة صحة المقاطعة والإقليمية والبلدية حول ما إذا كانت ستتمكن من العمل أم لا.

ولكن، ما زال بإمكان السفن الصغيرة مثل سيارات الاجرة المائية وعبارات الركاب وغيرها من السفن الأساسية فى المياه الأخرى يمكن أن تستمر فى العمل فى ظل إجراءات التخفيف الحالية مع تقليل عدد الركاب،وفقاً لما أعلن عنه وزير المواصلات مارك جارناو.
 

وإعترف جارناو بأن هذا القرار سيكون له تأثير سلبي على صناعة السياحة الكندية ، بيد انه لم يستطع القول ما اذا كانت هناك مساعدات مالية أخرى تلوح فى الأفق بالنسبة للشركات والمقاطعات التى ستكون الأكثر تضرراً من هذه الخطوة.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق