الخارجية الكندية : النازيون الجدد والبيض العنصريون يشكلون تهديدا لاستقرار كندا

أشارت وزيرة الخارجية الكندية كريستيا فريلاند أن الهجمات الارهابية على” مسجدي نيوزيلاندا “التي قام بها عنصريون بيض وأودت بحياة 50 من المصلين يجب أن تكون على رأس جدول الأعمال العالمي خلال المناقشات حول مواجهة الإرهاب العالمي .

واضافت في بيان لها اليوم الجمعة إن “النازيين الجدد “والبيض العنصريين والمتشددين المناهضين للعولمة الذين يلجأون إلى أعمال العنف يشكلون تهديدا لاستقرار كندا وجميع دول العالم .

وقالت عندما تحدث مثل هذه الهجمات يجب ألا يخشى المجتمع الدولي إدانتها على وجه التحديد على انها أعمال إرهابية عنصرية، ولا يمكننا الاختباء وراء العبارات الملطفة التي تصرف الانتباه عن الحقيقة.

واضافت هذا يعرض مواطنينا خاصة أبناء الأقليات الدينية والمجتمعات العرقية لخطر أكبر .

وأكدت وزيرة الخارجية الكندية أنه يتعين على المجتمع الدولي أن يراقب عن كثب مدى انتشار الرسائل البغيضة من خلال المنتديات الإلكترونية ووسائل التواصل الاجتماعي وقالت علينا أن ندرك أن هذه مشكلة دولية في نهاية المطاف ونحن بحاجة إلى العمل الجاد للتصدي لها والعمل معا لإيجاد طرق للتصدي للتطرف عبر الإنترنت .

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق