السعودية رهف القنون تقارن بين صورتيها بالنقاب و”ملابس السباحة وتقول:” أصبحت حرة”

بعد مرور عام على هروبها من بلدها السعودية وطلبها اللجوء من كندا، وفي إشارة إلى التغير الكبير الذي طرأ على وضعها وحريتها في اتخاذ قرارها وما ترتديه نشرت تغريدة أرفقتها صورتين إحداهما بملابس البحر والأخرى بالنقاب.  

أثارت الفتاة السعودية والمقيمة في كندا  ، رهف القنون،  غضب الكثيرين مجدداً بعد نشرها لصورة لها على حسابها الشخصي على تويتر . حيث ظهرت رهف والبالغة من العمر 19 عاماً صورتين لها واحدة وهي ترتدي الحجاب والأخري وهي ترتدي ملابس السباحة مع وشم على ذراعها الأيسر معلقة :” أكبر تغيير في حياتي من إجباري على إرتداء النقاب والتحكم في حياتي وجسدي من قبل الرجال إلى كوني إمرأة حرة.”

وجاءت تغريدة رهف ردا على تغريدة لناشطة نسوية أخرى كانت تنشر صورا للتغيير في إطلالتها. وتعرف رهف عبر حسابها على تويتر إلى أنها “امرأة سعودية حرة وناشطة نسوية ليبرالية ومسلمة سابقة تدافع عن الحرية وحقوق مجتمع الميم”.

تعهدت الفتاة السعودية رهف القنون، التي طلب اللجوء والحماية من كندا ،  بالعمل من أجل دعم حرية المرأة في جميع أنحاء العالم، موجهة الشكر لكندا وتايلاند ومفوضية الأمم المتحدة لشؤون اللاجئين على مساعدتها في العثور على “بلد آمن” تعيش فيه.

 

 

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق