WordPress Hosting

المحكمة الفيدرالية تُجمد إتقافية البلد الثالث الآمن حتى يناير 2021

 

كندا اليوم- أبطلت المحكمة الفيدراية إتفاقية البلد الثالث الآمن بين كندا والولايات المتحدة  تحت ذريعة أن بعض أحكام هذه الإتفاقية تنتهك الميثاق الكندي للحقوق والحريات خاصة ما ينص عليه الدستور الكندي من حرية الحق في الحياة والأمان والحرية .

 

 

إنتقد ناشطو الدفاع عن حقوق اللاجئين في كندا اتفاقية البلد الثالث  الآمن على مدار الفترات الماضية مطالبينلبوا بإلغائها لأنهم يرون أن  الولايات المتحدة لا تعد “بلداً آمناً” للأشخاص الذين يهربون من الظلم والإضطهاد.

 

وهذا ما يؤيده  طالبو اللجوء أمام القضاءالكندي فإن كندا عندما تعيد إلى الولايات المتحدة طالبي اللجوء الذين ترفض طلباتهم تعرّضهم للمخاطر كالاعتقال وانتهاكات حقوقهم الأساسية.

 

 

من الجدير ذكره أن هذه الاتفاقية دخلت حيز التنفيذ في ديسمبر 2004، والتي  تنص على أنه يتوجب على طالبي اللجوء أن يطلبوا الحماية في البلد الأول الآمن الذي يصلون إليه، مما يعني أن بإمكان كندا أن تعيد إلى الولايات المتحدة اللاجئين الذين يصلون عبر نقاط العبور البرية قادمين من الولايات المتحدة  لأنه بموجب هذه الاتفاقيو عليهم أن يطلبوا اللجوء أولاً في الولايات المتحدة.

.

 

ومنحت الحكومة الفيدرالية ستة أشهر للرد على هذا القرار، والذي بدورت علقت الحكومة الفيدرالية بقيادرة جاستين ترودو أنها تعمل على دراسة هذا القرار وسيتم الرد عليه في يناير 2021.
 

.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق