WordPress Hosting

حكومة أونتاريو تتراجع عن زيادة الأعداد في الفصول الدراسة ومتطلبات التعليم الإلكتروني والنقابات ستستمر في الإضراب لتحقيق كافة المطالب

أونتاريو – كندا

كندا اليوم- أعلنت حكومة أونتاريو تراجعها عن زيادة حجم الفصول الدراسية ومتطلبات التعلم الإلكتروني في خضم جولة مثيرة للجدل من المباحثات والنقاشات مع نقابات المعلمين خلال الفترة السابقة والتي  شهدت أسابيع من الإضرابات الدورية.

جاء هذا الإعلان في مؤتمر صحفي لوزير التعليم ستيفن ليتشى حيث صرح للصحفيين يوم الثلاثاء أن المقاطعة ستعمل على زيادة متوسط حجم فصول المدارس الثانوية الى 23 طالبا فقط، أي ما معدله طالباً واحد إضافياَ. .

وجاءت مطالبة النقابات بتقليل الأعداد  بعدما أثارت حكومة المحافظين التقدميو بقيادة  دوغ فورد غضب المعلمين في مارس الماضي عندما أعلنوا أنهم سيزيدون متوسط أحجام فصول المدارس الثانوية من 22 إلى 28 ، مما يعني إنخفاض عدد المعلمين في النظام التعليمي حيث سيتم تدريس أربعة مواد عبر التعليم الإلكتروني بالنسبة إلى طلاب المدارس الثانوية..

تراجعت الحكومة جزئياً عن المسألتين العام الماضي، لكن النقابات قالت إن التنازلات لم تذهب بعيداً بما فيه الكفاية، وواصلت تكثيف الإضرابات.

وأضاف ليتشي  في المؤتمر الصحفي اليوم :” إن دروس التعلم الإلكتروني لن تكون مطلوبة من الطلاب للتخرج”.

وقد شاركت جميع نقابات المعلمين الرئيسية الأربعة في إضرابات مختلفة خلال هذه الجولة من المفاوضات ، بينما أكد ليتشي أن الهدف الرئيسي للنقابات هو زيادة الأجور لا مصلحة الطلاب.

حيث تطالب النقابات بزيادة 2 في المائة من الزيادات السنوية في المرتبات، ولكن حكومة أونتاريو أصدرت تشريعاً ينص على وضع حد أقصى للزيادات بالنسبة للعاملين في القطاع العام بنسبة 1 في المائة لمدة ثلاث سنوات.

أما  نقابة المعلمين الكاثوليك في أونتاريو فقالت اليوم الثلاثاء أنها ستواصل الطعن في هذا التشريع في المحكمة باعتباره غير دستوري، لكنها ستقبل الزيادة بنسبة 1 في المائة إذا تراجعت الحكومة عن أحجام الفصول الدراسية والتعلم الإلكتروني الإلزامي.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق