حكومة ترودو مازالت مُتمسِّكة بخطّة استقبال 341.000 مهاجر هذا العام

لا تعتزم الحكومة الكندية تعليق برامج الهجرة كما قام به الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، الذي قرر تعليق الهجرة مؤقتًا بموجب مرسوم وقّع عليه أمس الأربعاء. وقد أشار دونالد ترامب في تغريدة أنه يريد حماية وظائف المواطنين الأمريكيين. وأوضح أن هذا القرار سيكون ساري المفعول لمدة 60 يومًا وأنه يستهدف طالبي ما يسمى البطاقة الخضراء، أي ما يعادل بطاقة الإقامة الدائمة في كندا.

ولا يبدو أن كندا ستحذو حذو الإدارة الأمريكية، حسب تصريحات مكتب وزير الهجرة واللاجئين والمواطنة ماركو مينديتشينو لهيئة الإذاعة الكندية. حيث قال كيفين ليمكاي، المتحدّث باسم وزيرالهجرة: “نحن على علم بالتطورات في الولايات المتحدة ونراقبها عن كثب. إننا على اتصال بشركائنا الأمريكيين لتحديد ما إذا كانت ستكون هناك تداعيات على الكنديين.” ورغم إغلاق كندا لحدودها شهر اذار المنصرم، الإ أنها وضعت استثناءات بالنسبة للقادمين الجدد الذين لم يدخلوا كندا بعد. وإذا تمت الموافقة على طلب الإقامة الدائمة قبل 18آذار، فيمكن للمهاجر القدوم والاستقرار في البلاد مع احترام فترة الحجر الصحي لمدة 14 يومًا.

وتعتزم حكومة ترودو زيادة عدد الوافدين الجدد بشكل ملحوظ خلال السنوات القادمة كي يصل عدد المهاجرين المقبولين نسبة 1٪ من مجموع السكان. وفي عام 2020 ، وفقًا لأحدث خطة قدّمتها الحكومة، سيتمّ قبول 341.000 مهاجر و350.000 في عام 2021. ولم يجب الناطق الرسمي على سؤال حول إمكانية مراجعة هذه الترتيبات بسبب الأزمة الاقتصادية وارتفاع معدل البطالة مع أزمة كوفيد 19. ومع ذلك يرى الكثير من المراقبين، وبضمنهم وزير الهجرة السابق أحمد حسين بأن هذه الجائحة سيكون لها تأثير على عدد المهاجرين، دون إعطاء تفاصيل.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق