دراسة كندية: القلق المعتدل يُحسن الذاكرة

كندا اليوم توصل  علماء من جامعة “واترلو” الكندية  إلى أن القلق المُعتدل قد يساعد على تحسين ذاكرة الناس.

وأوضحت الدراسة الحديثة أن مستويات من القلق التي يمكن التحكم فيها،  ساعدت أشخاصا شملتهم الدراسة في تذكر تفاصيل الأحداث، بيد أن نفس دراسة تؤكد أن ارتفاع مستوى القلق يؤدي إلى (تلوين الذكريات) وهي ربط أحداث عادية يمر بها يوميًا بسياق سلبي، وبالتالي نتائج عكسية.

وفي نفس السياق، قال الأستاذ، ميرا فرنانديز، وأحد المشاركين في الدراسة “يجب على الأشخاص الذين يعانون من شدة القلق أن يكون حذرين”، وأضاف الأستاذ في قسم علم النفس بجامعة واترلو: “نوعا ما هناك مستوى (معتدل) من القلق من شأنه أن يفيد الذاكرة” وأردف “لكنا نعرف من خلال أبحاث أخرى أن مستويات عالية من القلق يمكن أن تؤثر على ذكريات وأداء الناس”.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق