طالب دكتوراه لبناني أمام القضاء الكندي بتهمة التخويف من وقوع عمل ارهابي

يخضع المواطن الكندي – اللبناني هشام السعدي للمحاكمة في مونتريال بتهمة إثارة القلق والخوف من وقوع عمل إرهابي في جامعة كونكورديا، في مطلع آذار الماضي، وهو طالب دكتوراه في الاقتصاد في السابعة والأربعين من عمره، وقد مثُل اليوم أمام محكمة مونتريال.

وكانت بعض وسائل الإعلام وجهاز الأمن في جامعتي كونكورديا وماكجيل تلقت في الأول من آذار الماضي، رسالة إلكترونية حاقدة تستهدف خاصة الطلاب المسلمين، وتفيد عن وجود قنبلة ستنفجر في جامعة كونكورديا، ما أثار موجة من الذعر وتسبب بإجلاء ثلاثة معاهد في الجامعة، ولم تكتشف قوات الأمن أية متفجرة.

وقد رفض الإدعاء العام يومها إطلاق سراحه لأسباب أمنية، لكن القاضية اعتبرت أن الكفالة التي قدمها قريبان منه بمبلغ عشرة آلاف دولار كفالة جدية، لكنها فرضت عليه شروطا منها تسليم جوازي سفره اللبناني والكندي ومنعه من استعمال الإنترنيت، وتعهده بعدم الإخلال بالنظام العام.

وفي جلسة اليوم، استعرض الشرطي المحقق تفاصيل إلقاء القبض عليه وأنه اعترف له بأنه يتناول حبوبا مهدئة للأعصاب وأنه يواجه مشاكل في دراسته ويعاني من القلق.

يذكر أن هشام السعدي يحمل الجنسية الكندية ويقيم في مقاطعة كيبيك منذ العام 1998 وهو غير متزوج.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق