عروس محجبة في كنيسة تخطف الأضواء من الكورونا

وسط انشغال العالم بوباء كورونا، جاءت صورة لعروس لبنانية محجبة في كنيسة لتشغل بال رواد مواقع التواصل الاجتماعي. العروس هي فاطمة شعبان، والعريس هو ايلي العلم. هي من الطائفة الشيعية، وهو من الطائفة المارونية. والاثنان من قرى جنوب لبنان، التقيا قبل نحو سنة، وجمعهما الحبّ، وقرّرا أن يتزوّجا.

عقدت فاطمة وإيلي قرانهما في شهر كانون الثاني الماضي، بحسب الشريعة الإسلامية، أمام شيخ بحضور الأهل والأصدقاء. وعندما قرّرا الانتقال إلى بيت الزوجيّة، تكلّلا أمام كاهن في كنيسة رميش، وهي قرية العريس الحدودية في جنوب لبنان، قبل يومين.

انتشرت على مواقع التواصل صورة من الزفاف الكنسي، وأثارت جدلاً، وانقسم المعلقون بين مباركين لشابين “يعكسان صورة جميلة عن التعايش بين الطوائف”، وممتعضين مما وصفوه “ردّة عن الدين”.

رغم أنّ الزيجات المختلطة بين أبناء الطوائف المختلفة في لبنان ليست بالأمر المستجدّ، إلا أنّها ما زالت تثير تساؤلات في مجتمع يعطي التقاليد الدينية، والتوازنات السياسية بين الطوائف، أهميّة كبرى.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق