WordPress Hosting

عضو البرلمان عن الحزب الديمقراطي الجديد يُدين تدمير الإحتلال الإسرائيلي مركزاً للكشف عن فيروس كورونا في الخليل


كندا اليوم- استنكر عضو البرلمان عن الحزب الديمقراطي الجديد، ماثيو غرين ، تدمير سلطات الإحتلال الإسرائيلي مختبراً للكشف عن فيروس كورونا في مدينة الخليل.

ففي تغريدة له على تويتر 19 يوليو الجاري قالً: “لقد اتصل المئات بمكتبي إثر مخاوف حول هدم القوات العسكرية الإسرائيلية مختبر للكشف عن فيروس كورونا، إنني أدين هذا التجاهل الصارخ لحياة الإنسان خلال هذه الجائحة”.

يجدر القول أن القوات إسرائيلية أقدمت، اليوم الثلاثاء، على هدم مركز فحص كورونا، يقع على مدخل مدينة الخليل والذي كان من المفترض أن يقدم خدمات الفحص السريع وتخفيف الضغط عن المستشفيات في المحافظة.

ووفقاً لهيئة مقاومة الجداروالاستيطان الفلسطينية، أن السلطات الإسرائيلية قامت بالاستيلاء على معدات خاصة بالمركز قبل عدة أيام.

وبلا شك فإن ما صرح به عضو البرلمان الكندي لم يلق إستحساناً من سفارة دولة الإحتلال والمجموعات الصهيوينة المؤيدة لها .

وجرياً على عادتها رفضت سفارة دولة الإحتلال في كندا وكذلك الجماعات اليهودية الكندية تغريدته قائلين أن المركز كان يعمل بشكل غير قانوني في سلوان – التي تقع في البلدة القديمة في القدس – مضيفاً أن هناك العديد من المراكز الصحية القريبة من سلوان التي تقدم خدمات مجانية من قبل COVID-19 لأي شخص.

 

 

 

 

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق