X4iptv.com

“فيروس هانتا”: ظهور فيروس صيني آخر ينتقل عن طريق الفئران

أفادت تقارير صينية بوفاة شخص داخل الصين بعد إصابته بفيروس هانتا وهو من مقاطعة يوننان بجنوب غرب الصين توفى أمس الاثنين أثناء سفره إلى مقاطعة شاندونج فى الشرق.

تم فحص الرجل والمخالطين له البالغ عددهم 32 شخصا على متن الحافلة، خوفا من عدى فيروس كورونا، ولكنهم تفاجئوا بإصابته بفيروس هانتا والذي نادرًا ما ينتقل من إنسان إلى آخر. 

كيف ينتشر فيروس هانتا؟

أفاد موقع ” newsweek” بأنه وفقًا للمراكز الأمريكية لمكافحة الأمراض والوقاية منها، ينتشر أفراد عائلة مسببات الأمراض الفيروسية “هانتا” بشكل رئيسي عن طريق القوارض، التى يمكن أن تصيب البشر أيضا. 

 وأوضحت الوكالة أن كل سلالة من فيروس هانتا مرتبطة بأنواع من القوارض، حيث تنتقل فيروسات Hantavirus في ما يعرف بالانتقال الجوي، عندما تنتقل جزيئات الفيروس من بول الحيوان، والبراز، واللعاب في الهواء وتصيب الفرد، وفي حالات نادرة قد يصاب الشخص بفيروس هانتا إذا عضه حيوان مصاب.  

ويعتقد الخبراء أنه من الممكن الإصابة بالفيروس إذا لمس الشخص فمه أو أنفه بعد التعامل مع سطح ملوث ببول أو روث أو لعاب المضيف، بالإضافة إلى تناول الطعام الملوث. 

ويمكن للشخص المصاب بما يعرف باسم فيروسات هانتا، تطوير ما يعرف باسم المتلازمة الرئوية لفيروس هانتا (HPS) الآن، في حين أن هذا النوع من الفيروسات موجود سابقا في أوروبا وآسيا، ويمكن أن يؤدي إلى الحمى النزفية مع المتلازمة الكلوية (HFRS )، ولكن ليس من الواضح ما إذا كان قد تطور أم لا. 

يذكر مركز السيطرة على الأمراض أن فيروسات هانتا في الولايات المتحدة لا يمكن أن تنتقل من شخص لآخر، في حين تم توثيق حالات نادرة لانتقال العدوى من شخص لآخر في تشيلي والأرجنتين في الأشخاص الذين كانوا على اتصال وثيق مع المرضى المصابين بفيروس الأنديز.

 

أعراض المرض

قد يعاني الشخص المصاب بالمتلازمة الرئوية الناتجة عن فيروس “هانتا”، بتعب وحمى، وأوجاع في العضلات خاصة في الفخذين والوركين، وأحيانا الكتفين.

كما قد يشعر المصاب بالصداع والقشعريرة والدوخة مع الغثيان والقيء والإسهال وآلام البطن.

وتظهر هذه الأعراض خلال فترة من 4 إلى 10 أيام بعد مرحلة المرض الأولى، والتي تتضمن سعالا وضيقا في التنفس. وتصل نسبة الوفيات عند المصابين بالفيروس إلى 38 في المئة من تعداد الإصابات.

أما أعراض “الحمى النزفية مع المتلازمة الكلوية” فتتضمن الإصابة بحمى مع متلازمة كلوية تشمل مجموعة من الأمراض تصيب الكلية.

وتظهر هذه العلامات عادة، بين أسبوع إلى أسبوعين بعد التعرض لمادة تحمل الفيروس، وفي حالات نادرة تظهر هذه الأعراض بعد ثمانية أسابيع.

وقد يشعر المريض بالحمى النزفية، بصداع شديد، وآلام في البطن، وحمى، وقشعريرة، وغثيان، وعدم وضوح في الرؤية، بالإضافة إلى احمرار الوجه أو التهاب واحمرار العينين.

وقد تؤدي المتلازمة لاحقا إلى ضغط دم منخفض، وتسرب في الأوعية الدموية، وفشل كلوي حاد، وقد يستغرق التعافي من هذا الفيروس أسابيع أو شهورا. وتتراوح نسبة الوفيات جراء هذا الفيروس بين 1 إلى 15 في المئة.

وبحسب مراكز الوقاية فإنه لا يوجد علاج أو لقاح أو عقار لعدوى فيروس “هانتا”. إلا أن الأشخاص المصابين في مراحل مبكرة، يمكن أن يتم إبطاء أعراض المرض لديهم إذا ما حصلوا على العناية الصحية المركزة.

أما سبيل الوقاية من هذا الفيروس، فهي لا تختلف عن تلك المتبعة للوقاية من فيروس كورونا المستجد، وتتمثل بالاعتناء بالنظافة وغسل اليدين وعدم ملامسة الأسطح الملوثة ببول أو قطرات أو لعاب القوارض، أو ملامسة أعشاش هذه الحيوانات.

 

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق